الثلاثاء 18 فبراير 2020 الموافق 24 جمادى الثانية 1441

قبل انطلاق مؤتمر برلين.. القبائل الليبية تتمسك بـ9 بنود لمواجهة الغزو التركي

السبت 18/يناير/2020 - 01:43 م
الهلال اليوم
عوض سالم عدسة- محمد صلاح
طباعة

عقدت القبائل الليبية، اليوم السبت، مؤتمراً برئاسة المهندس موسى مصطفى موسى المرشح الرئاسى السابق ورئيس حزب الغد، لدعم الجيش الوطني الليبي في مواجهة الغزو التركي وإصرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على مخالفة المواثيق الدولية في الاعتداء على دولة مستقلة ذات سيادة.

وأصدرت قيادات القبائل الليبية، اليوم بيانا، من المقر المركزي لحزب الغد بوسط القاهرة والذي  أكد على عدة نقاط وهي:-

- أولاً: نؤكد جميعاً علي عدم مشروعيه الاتفاق الحكومي التركي مع السراج ومخالفته لمقررات المؤتمر الوطني الليبي في العام ٢٠١٥ والذي اناط ابرام الاتفاقيات الدوليه الليبيه بالمجلس الرئاسي الليبي وليس بشخص فايز السراج كما حصر سلطه الموافقه والتصديق للبرلمان الليبي وحده .

- ثانياً : نستنكر بشده  قرار البرلمان التركي  بالموافقه علي تفويض الرئيس التركي ارسال قوات من الجيش التركي الي ليبيا استناداً الي مذكرة التفاهم الباطلة والتي عقدت بين السراج والحكومة التركية حول التعاون الامني والعسكري بينهما ،ونؤكد علي ان قرار البرلمان التركي الاخير  هو بمثابه  تحد سافر وصارخ لقرارت الشرعية الدولية بشأن  ليبيا ، حيث يمنع قرار الامم المتحده رقم ١٩٧٠ لسنه ٢٠١١ ويحظر ايضا توريد الاسلحة او التعاون العسكري مع ليبيا الا بموافقة لجنة العقوبات الدولية التي تضمنها القرار الأممي ، كما ان القرار التركي  يعد اعتداء علي قرار مجلس الجامعة العربية الصادر في ٣١ ديسمبر ٢٠١٩ برفض اي تدخل اجنبي في الشقيقة ليبيا.

- ثالثا: نعلن وقوفنا ودعمنا الكامل لرؤية الدولة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي في التعامل مع تطورات الملف الليبي والهجمة التركية ، والمحاولات التركية والتخطيط للاعتداء علي الامن القومي العربي عموماً والمصري علي وجه الخصوص ، ومحاولات الرئيس التركي  تجاهل  قرارات الشرعية الدولية والشرعية الوطنية  بخصوص ليبيا

-رابعاً: نساند بشدة الجيش الوطني الليبي وندعم بناءه ونطالب المجتمع الدولي فك  الحصار عن تسليحه ونطالب بضرورة نزع السلاح من الجميع واقتصار ذلك علي القوات المسلحة الليبية  

- خامساً: نؤكد علي رفضنا  تحويل الدولة الليبية  الي ساحة لتصفية  حسابات اقليمية ونرفض اي تدخل خارجي في الشأن الليبى ، كما نرفض اي وجود او نفوذ تركي داخل البيت العربي الواحد  

- سادساً: نؤكد علي اننا  نقف وبشدة ضد تمكين  الحركات الارهابية وميليشيات الارهاب من الوضع علي الارض من خلال الدعم التركي أو القطري

-سابعاً: نناشد كل القوي الدولية المعنية بإستقرار الوضع في ليبيا بإتخاذ مواقف جادة تصب في دعم هذا الاستقرار واستعادة الدولة الوطنية في ليبيا

- ثامنا ً: نعلن تصدينا  الكامل لمخططات المحور  الايراني /التركي /القطري  للسيطرة علي دول المنطقة  وتقاسم مناطق  النفوذ بينهم علي ارض منطقتنا العربيه .

• تاسعاً : أخيراً  نساند اي جهود ترمي الي دعم الاستقرار في ليبيا واي جهود تستهدف إعادة بناء المؤسسات في ليبيا وفي مقدمتها الجيش الوطني الليبي ونرفض ان يشرف التركي علي نزع سلاح الميليشيات في ليبيا ونعول علي مؤتمر برلين.

الكلمات المفتاحية