الأربعاء 08 يوليه 2020 الموافق 17 ذو القعدة 1441

المتحرش والسمسار خدامين «الإرهابية» من أجل الدولار

الجمعة 24/يناير/2020 - 06:19 م
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
خالد علي وجمال عيد اسمان يعرف القاصي والداني أنهما يذوبان عشقا في الدولار ويحرصان على نيل المزيد والمزيد منه مهما كلفهما ذلك من الكذب والافتراء وبيع الضمير والدفاع عن القتلة والمجرمين من جماعة الإخوان الإرهابية.

فخالد علي الذي نال لقب المتحرش بجدارة منذ رفع أصبعه بشكل فاضح واعتاد أن يأكل على كل الموائد ليس عجبا أن تشاهده أو تسمع أنه يتولى أمر الدفاع عن إرهابي أو مجرم من جماعة الإخوان الإرهابية أو متحالف معها ، وليس من المستغرب أيضا أن تجد إمعة مثل جمال عيد  يستغل دكانه الحقوقي المشبوه  لينفذ تعليمات أسياده من جماعة الإخوان ويتحدث عن عناصرها من الخونة والمجرمين لأن المصلحة تحكم والهدف في النهاية واحد وهو "الدولار".

ما يفعله هذان الشخصان دفع عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى شن هجوم على خالد علي  متسائلين: ماذا يعني لجوء جماعة الإخوان التي تدعي الدين إلى متحرش يتناول الخمور من أجل الدفاع عنهم، وماذا يعني أن المتحرش الذي لا يعلم شيئاً عن دينه يتبنى الدفاع عن تلك الجماعة ؟ 

ووجه رواد مواقع التواصل الاجماعي رسالة لـ"خالد علي" وجماعة الإخوان الإرهابية قائلين، لقد أصبحتم مكشوفين أمام الشعب المصري، وقد ابتلى الله كل واحد منكما بالآخر، فإرهابي يستخدم متحرشا، ومتحرش يقبل يد الإرهابي مقابل حفنة من الدولارات، فأين كان المتحرش؟ وماذا أصبح؟؟ ومن أين له هذا؟؟ كما طالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي جمال عيد، بالكشف عن الأموال الحرام التي يتقاضاها من جماعة الإخوان، واصفين إياه بالمفلس.

لقد سقطت الأقنعة وانكشفت الوجوه وأدرك شعبنا الواعي كيف يتآمر هؤلاء ضد بلدهم، وكيف يضحكون على الشباب بالشعارات والهتافات من أجل الحصول على "السبوبة" حتى ولو أدى ذلك إلى ضرب الاستقرار وإثارة الفوضى أو في البلاد.