الجمعة 10 أبريل 2020 الموافق 17 شعبان 1441

وزيرة البيئة: محطة كهرباء جبل الزيت تراعى تحقيق البعدين البيئي والسياحي

الخميس 20/فبراير/2020 - 08:17 م
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
أكدت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد أن الوزارة تولي اهتماماً كبيراً لتنفيذ محطات طاقة نظيفة تسهم في التخفيف من غازات الإحتباس الحراري وتحد من الآثار السلبية للتغيرات المناخية وذلك فى ظل ما تتمتع به مصر من مصادر للطاقة المتجددة سواء طاقة شمسية أو طاقة مولدة من الرياح.

وأوضحت الوزيرة - في تصريحات على هامش مشاركتها وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر في احتفالية (وضع حجر الأساس لمشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقدرة 250 ميجاوات بمنطقة جبل الزيت)، الذى تنفذه شركة (ليكيلا باور) العاملة في مجال تنفيذ محطات توليد الكهرباء من طاقة الرياح - أن مشروعات الطاقة المتجددة تساهم فى تحقيق الاستدامة لقطاع الكهرباء والطاقة المتجددة بشكل يلبى متطلبات التنمية الشاملة المستدامة على أرض مصر ، مشيرة إلى أهمية تنفيذ الشراكات بين القطاع العام والخاص لضمان تحقيق الاستدامة. 

وأضافت وزيرة البيئة أن تلك المشروعات تحقق ما اتفقت عليه مصر والدول الإفريقية من أجل العمل على التخفيف والتكيف مع التغيرات المناخية وهذا ما ينص عليه اتفاق باريس والذى تتعاون كافة الدول النامية والمتقدمة من أجل تحقيقه لمواجهة الآثار السلبية لتغيرات المناخ، لافتة إلى تعاون وزارة البيئة مع وزارة الكهرباء لسنوات طويلة مضت من أجل إيجاد حلول لحماية النظم البيئية والتنوع البيولوجى .

وأشادت فؤاد بالمجهودات التى قامت بها شركة ليكيلا باور العالمية حيث أنها عملت على تحقيق هدفين تحت مظلة مشروع واحد فقد استطاعت تنفيذ مشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح كطاقة نظيفة تقلل من آثار التغيرات المناخية وفى نفس الوقت راعى المشروع حماية الطيور المهاجرة التى تحلق فى سماء مصر فنحن لدينا ما يقرب من مليوني طائر مهاجر وكان التحدى الأكبر هو كيفية تنفيذ المشروع دون الإضرار بتلك الطيور التى تعتبر من مصادر السياحة البيئية فى مصر والدول كافة ، مشيرة الى أن وزارة البيئة تمكنت خلال السنوات القليلة الماضية من إنشاء أهم مواقع لرصد الطيور على مستوى العالم يأتى إليها السياح من كافة البلدان.