الأربعاء 05 أغسطس 2020 الموافق 15 ذو الحجة 1441

مع اقتراب شهر رمضان.. «التموين» تعلن عن توافر الفول بعد الأزمات العالمية.. والاحتياطي الاستراتيجي من السلع الأساسية يكفي 3 أشهر.. وننتج 275 مليون رغيف يوميا.. وطرح اللحوم السودانية بـ 80 جنيها

الجمعة 21/فبراير/2020 - 04:35 م
الهلال اليوم
انديانا خالد
طباعة

أعلن وزير التموين والتجارة الداخلية، الدكتور على المصيلحي، عن حجم الاحتياطي الاستراتيجي من السلع الأساسية مع اقتراب شهر رمضان المبارك، والذي من المقرر أن يبدأ 24 إبريل المقبل، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ إجراءات سريعة لتلبية احتياجات السوق المصري.


وشدد وزير التموين والتجارة الداخلية، على أنه لا يمكن العودة إلى نظام "التسعيرة الجبرية"، مؤكدًا ضرورة ضبط السوق من خلال توفير منتج بجودة جيدة والحفاظ على الأسعار عبر احترام السوق وتوفير السلع بالسعر المناسب.


"الهلال اليوم" ترصد في التقرير التالي أبرز تصريحات الوزير خلال الأسبوع الماضي، والخاصة بالسلع التموينية والخبز.


السلع التموينية

استطاعت الحكومة المصرية ضمان سد احتياجات 72 مليون مواطن من السلع الأساسية "أرز وزيت وسكر ومكرونة" من خلال صرفها على بطاقات التموين، كما يتم إنتاج 275 مليون رغيف خبز يوميا من المخابز الخاضعة لرقابة وزارة التموين.


الاحتياطي الاستراتيجي

وعن حجم امتلاك وزارة التموين احتياطي استراتيجي من السلع الأساسية، فأكد المصيلحي، أنه لا يقل عن 3 أشهر من المنتجات والسلع المعروضة للاستهلاك، حيث تعد تلك الفترة ضمانا لعدم وقوع خلل في إجراءات استيراد أو توفير السلع الأساسية.


وتمتلك مصر مخزونا استراتيجيا من القمح يكفي لنحو 4.7 أشهر، والسكر نحو 5.3 أشهر، والذي بدأ موسمه يناير الماضي من قصب السكر وخلال فبراير الجاري بدأ الموسم الجديد لحاصلاته من البنجر، ومن الزيت ما يكفي لنحو 3.3 أشهر.


وحول سلعة الأرز، أكد الدكتور علي المصيلحي، أن هناك تعاقدات محلية، بالإضافة إلى استيراد جزء من الخارج، موضحا أن عملية استيراد الأرز تجري بعد الحصول على عينات ترسل إلى معهد التغذية لقياس معايير سرعة الطهي والطعم وفق استهلاك المجتمع المصري.


ونوه "المصيلحي" أن العام الماضي شهد تعاونًا بين وزارتي التموين والزراعة لتحديد مساحة مليون فدان لزراعة الأرز، بينما الاستهلاك المحلي يمكن تحقيق الاكتفاء الذاتي منه بزراعة 1.3 مليون فدان، مشيرا إلى أن تعاقدات الحصول على الأرز مستمرة حتى أكتوبر القادم، حيث لا يتم تخزينه.


حجم الاستهلاك الشهري

واستعرض "المصيلحي" حجم الاستهلاك الشهري للسلع الأساسية في المجتمع المصري من خلال المنتجات التموينية، والتي تبلغ 800 ألف طن للقمح المستخدم في صناعة الخبز، و60 ألف طن من الزيت، و120 ألف طن من السكر، بالإضافة إلى 40 ألف طن من الأرز و20 ألف طن من المكرونة.


أزمة الفول عالميا 

ومع اقتراب شهر رمضان، وزيادة الطلب على الفول، وسط نقص في الإنتاج العالمي من سلعة الفول في انجلترا واستراليا وإثيوبيا، أكد وزير التموين أن الوزارة اتخذت إجراءات سريعة لتلبية احتياجات السوق المصري.


ولفت وزير التموين والتجارة الداخلية، إلى أن مصر كانت من الدول المصدرة للفول، ولكن بسبب أمراض زراعية تراجعت الحاصلات الزراعية من الفول، مشيرًا إلى أن وزارة الزراعة نجحت في إنتاج بذور مقاومة لتلك الأمراض، ولكن الإنتاج المحلي الحالي لا يزيد على 20% من الاستهلاك المحلي.


وحول التعاون مع القطاع الخاص في توفير عجز الإنتاج من سلعة السكر، أوضح "المصيلحي" أن مصر تنتج من قصب السكر نحو 1.1 مليون طن، ومن البنجر 1.2 مليون طن، بإجمالي نحو 2.3 مليون طن، بينما الاستهلاك يبلغ نحو 3.2 مليون طن ما يعني وجود فجوة تتراوح بين 600 إلى 700 ألف طن يتم توفيرها بالتنسيق مع القطاع الخاص.


ونجحت الوزارة بشكل بارز في سوق اللحوم الحية، من خلال توفير اللحوم السودانية بسعر 80 جنيها للكيلو جرام ، و90 جنيها للكيلو من منتجات القوات المسلحة من اللحوم، وكذلك بأسعار متفاوتة للحوم المجمدة بنحو 63 جنيها، بما أثر على تراجع سعر المعروض في السوق عبر إيجاد البديل.