الخميس 09 يوليه 2020 الموافق 18 ذو القعدة 1441

الجيش الليبي: تصريحات أردوغان تدل على تراخي المجتمع الدولي في اتخاذ أي إجراء

الجمعة 21/فبراير/2020 - 10:32 م
الرئيس التركي رجب
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الهلال اليوم
طباعة
أكد العميد خالد المحجوب مدير ادارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي أن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم أنه قد أرسل مرتزقة إلى ليبيا يدل على مدى تراخي المجتمع الدولي في اتخاذ أي إجراء بما فيهم مجلس الأمن.

وقال المحجوب، في اتصال هاتفي للقناة الأولي بالتلفزيون المصري، إن تصريحات أردوغان اليوم انه قد ارسل مرتزقة وتبجح بذلك تدل على مدى تراخي المجتمع الدولي في اتخاذ أي إجراء بما فيهم مجلس الأمن الدولي، الذي يدرك أن ليبيا تحت البند السابع وبالتالي من المفترض أن يقف كل هذه الامور، وهناك حظر للاسلحة على ليبيا وهناك الكثير من القرارات التي اتخذت في هذا الجانب وآخرها تفاهمات برلين وما حدث في ميونخ.

وطالب المحجوب المجتمع الدولي باتخاذ مواقف تجاه هذا الخرق وخاصة أن الجيش الوطني الليبي التزم بإيقاف إطلاق النار.. قائلا : "لكن لا يمكن أن نرضخ أكثر من ذلك إذا كان الطرف الآخر يقوم بخرق هذه الاتفاقية ويطالبوننا بأن نبقى أو ننتظر".

وتابع قائلا : نحن عندما استجبنا لمطالب الدول بإيقاف إطلاق النار كنا على مقربة من أن نكمل ما تبقى من كيلومترات في طرابلس.. واحترمنا هذه الرغبة بسبب أننا نريد ان نوضح للعالم اننا لسنا دعاة حرب وأننا نسعى إلى تنفيذ ارادة الليبيين وهي حل الميليشيات والقضاء على الارهاب وتسليم اسلحتها وبالتالي يعم الاستقرار والأمن وننتقل إلى اقامة دولة مؤسسات التي يحلم بها كل الليبيين".

وأشار إلى أن تركيا لم تلتزم والمجموعة التي تدير الدفة في طرابلس وهي مجموعة الوفاق الغير معترف بها لازالت تصر على جلب هؤلاء المرتزقة والأسلحة.

واختتم حديثه قائلا: "إن ما نقوله الآن من رسائل للعالم يتوافق مع ما صدر عن بيان النخب الليبية في مدينة ترهونة والتي اعطى الضوء الأخضر للقوات المسلحة لاستكمال مهمتها في القضاء على ما تبقى من ميليشيات.. وطالب باستبدال غسان سلامة المبعوث الأممي إلى ليبيا الذي يتحدث عن طرفين والتسوية بين طرفين ولكن نحن نقاتل الارهاب ولا يمكن أن نتساوى بالارهاب ونحن نحقق ارادة الشعب وهذه قوات مسلحة مشرعنة من البرلمان لقيادتها ليست مجرد مجموعات تتحدث عن أوهام من هذا القبيل ونحن نحقق إرادة الشعب ونقاتل من أجل أن يستقر وأن يتم إقامة دولة مؤسسات".