الخميس 02 أبريل 2020 الموافق 09 شعبان 1441

في ذكرى رحيل فنان بـ 7 صنايع.. عبد الغنى النجدي ملحن وسيناريست

الجمعة 20/مارس/2020 - 08:54 م
خليل زيدان
طباعة

شخصيات مصرية عديدة حطمت المثل القائل "صاحب بالين كداب"، فهناك من امتهن الرسم والتمثيل وكتابة الشعر مثل صلاح جاهين، أما الفنان عبد الغنى النجدي الذي تحل اليوم الذكرى الـ 40 لرحيله ، فقد تخطى المثل وانطبق عليه مثلا آخر" 7 صنايع والبخت ضايع"، فالكثير من الجمهور اتفقوا على أن النجدي ممثل من نجوم الصف الثاني أو الثالث، وذلك من خلال مسيرته التي تعدت 380 فيلما ، ولم يعرفوا مواهبه الأخرى.

 

في مدرسة بديعة مصابني بدأ عبد الغني النجدي مسيرته الفنية كاتبا للاسكتشات الفكاهية والمسرحيات ذات الفصل الواحد وأيضا بعض الأغاني لزوجته الفنانة الكبيرة بديعة صادق ابنة محافظة أسيوط وهي نفس المحافظة التي ولد بها النجدي عام 1915، واشتهر أيضا بكتاباته للنكات المرحة التي يلقيها المنولوجست كفواصل أثناء غناء المنولوجات، وقد رزق من السيدة بديعة صادق وهي شقيقة المطربة كوكب صادق والدة الفنانة إسعاد يونس بولد وحيد وهو خالد النجدي، وفي عام 1952 انفصل عن زوجته وقد تزوجت من بعده الفنان والكاتب أحمد على وسافرت إلى الكويت لحاقا بزوجها في بداية الستينيات.

 

بدأ النجدي رحلته مع التمثيل في فيلم "على بابا والأربعين حرامي" مع على الكسار وإسماعيل يس عام 1942 في دور مشتري الحطب، وفي عام 1944 قام بدور مشابه في فيلم "نور الدين والبحارة الثلاثة" وكانت أدواره كلها تنحصر في خادم أو عسكري أو بقال أوتمرجي إلى أن نال البطولة لأول مرة في فيلم "شياطين الجو" مع شكري سرحان وأحمد رمزي، ومن الطريف أن الفنان محمد هنيدي قام بنفس دور عبد الغني النجدي ولكن في فيلم "عسكر في المعسكر" الذي أخذت نفس قصته من فيلم "شياطين الجو".

 

رغم إتاحة الفرصة للفنان عبد الغنى النجدي للقيام بدور االبطولة إلا أنه آثر أن يظل بطل الأدوار القصيرة، والتي أشاعت البهجة في نفوس الجماهير، وتعد من المواقف والمشاهد المميزة في تاريخ السينما، ورغم انخراطه في التمثيل إلا أن النجدي بدأ تأليف الأغاني في السينما أيضا عام 1952 وذلك في فيلم "السر في بير"، ونظرا لبراعته في الكتابة فقد كتب الحوار لفيلمين وهما "خالي شغل" عام 1955 وفيلم " بنات بحري" عام 1960.

 

وإذا كان المخرج حسن الصيفي قد أمن بموهبة النجدي في كتابة الحوار لفيلم كوميدي كانت بطولته لعبد الفتاح القصري وآمال فريد وزينات صدقي وماهر العطار وهو فيلم "بنات بحري"، فقد اعتمد على موهبة النجدي أيضا المخرج نجدي حافظ الذي أخرج فيلما كتب النجدي قصته والسيناري له الحوار أيضا وهو فيلم "أجازة بالعافية" بطولة فؤاد المهندس وشويكار ومحمد عوض، ولم تتوقف مواهب عبد الغنى النجدي عند ذلك الحد ككاتب قصة وسيناريست وممثل وكاتب أغاني، بل أيضا كانت له تجربة في التلحين، فقد وضع الألحان لأغاني فيلم "شادية الجبل" بطولة فريد شوقي وربيعة عز الدين وحسن يوسف.