الخميس 04 يونيو 2020 الموافق 12 شوال 1441

بالصور.. خلال ساعات الحظر.. رجال الأمن يسطرون ملاحم إنسانية كبيرة تجاه المواطنين

الثلاثاء 31/مارس/2020 - 12:50 م
الهلال اليوم
منال حماد
طباعة

منذ اليوم الأول لتطبيق حظر التجوال تفعيلا لقرار رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، سطر رجال الأمن بطولات إنسانية كبيرة تجاه المواطنين حيث قاموا بتقديم يد المساعدة للعديد من الذين اخترقوا حظر التجول بسبب ظروف طارئة لديهم تمثلت في إصابة أولادهم بمرض حيث توجهوا بهم إلى المستشفيات واطمئنوا عليهم ثم عادوا بهم لمنازلهم، هذا فضلا عن انتشار رجال الأمن لتامين الشوارع والميادين وأحكام السيطرة الأمنية بالبلاد .


وقد لاحظت الخدمات المعينة بدائرة قسم شرطة مصر الجديدة بمديرية أمن القاهرة، وجود سيارة مُعطلة بشارع العروبة بدائرة القسم فى وقت الحظر تستقلها أسرة وطلبوا مساعدتهم لنقل "ابنهم- يظهر عليه علامات الإعياء الشديد"، حيث أفاد والده بابتلاع الطفل كمية من الكلور عن طريق الخطأ، وعلى الفور قامت خدمات التأمين بتوفير سيارة شرطة لنقلهم إلى المستشفى لتقديم الإسعافات اللازمة للطفل.

 

ولاحظت الخدمات المعينة بدائرة قسم شرطة النزهة ، وجود "أحد الأشخاص وابنته 14 سنة، فى وقت الحظر ، وطلب المساعدة للوصول إلى المستشفى لإصابة ابنته بضيق فى التنفس، وعلى الفور تم توفير سيارة شرطة واصطحابهما للمستشفى لتوقيع الكشف الطبى وإجراء الإسعافات اللازمة للطفلة وتم إعادتهما لمنزلهما بعد التأكد من المستشفى من تحسن حالتها.


وخلال فترة الحظر، لاحظت الخدمات المعينة بدائرة قسم شرطة مصر الجديدة قيام أحد الأشخاص بحمل ابنته وبرفقته زوجته مُسرعين بالشارع، حيث تبين أن ابنته مصابة بكسر بالذراع الأيسر، وعلى الفور تم توفير سيارة شرطة واصطحابهم للمستشفى وتقديم كافة سبل العلاج للطفلة وإعادتهم لمنزلهم.


وفى محافظة وخلال فترة الحظر قامت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن أسيوط بتوفير سيارة شرطة لنقل إحدى السيدات لمنزلها بعد عودتها من القاهرة عقب إجرائها لعملية جراحية.

 

ومن جانبهم تقدم المواطنون بالشكر لرجال الشرطة على الجهد المبذول، حرصاً على سلامة المواطنين وتجاوبهم مع الحالات الإنسانية، التى تعكس الاستراتيجية الأمنية الثابتة بمفهومها الأبعاد الإنسانية.

 

يأتى ذلك في إطار استراتيجية وزارة الداخلية الرامية بأحد محاورها إلى تفعيل كافة التدابير اللازمة للتعامل والاستجابة الفورية مع البلاغات والمواقف والحوادث الطارئة، ولاسيما الإنسانية منها والتى تتطلب التدخل الأمنى السريع وتقديم المعاونة اللازمة.