الجمعة 29 مايو 2020 الموافق 06 شوال 1441

في ذكرى تحرير سيناء.. قادة الجيش يتناولون إفطار رمضان على أرضها عام 1964

السبت 25/أبريل/2020 - 11:23 م
الهلال اليوم
خليل زيدان
طباعة

سيناء جزء أصيل من أرض مصر، فهي نقطة العبور لثلاث قارات وأرض غالية، نالت وما تزال كل الاهتمام من الشعب المصري وجيشه العظيم، وهي الأرض التي أريقت فيها أزكى الدماء من جنود مصر لتحريرها، وهي أيضا أرض الأنبياء ونعلم جميعا قيمة كنوزها، وتعمل الدول المصرية الآن على تطهيرها مما علق بها من براثن الإرهاب مع الدفع بعجلة التنمية والمشروعات العمرانية والزراعية لتصبح نهرا للخير في مصر في السنوات المقبلة.

 

لم ينس الجيش المصري قديما ولا حديثا سيناء وأهلها ، فهما دائما في قلب الشعب والجيش، وفي ذكرى تحرير سيناء التي تحل اليوم نبرهن بنوادر الصور على التواصل الدائم والمستمر بين الجيش وسيناء وما حظي به أهلها من رعاية في الماضي، فقد حل شهر رمضان المبارك في 15 يناير 1964، ونظم قادة الجيش في ذلك الوقت حفلا رمضانيا حضره اللواء أحمد إسماعيل، ليتناول الجميع إفطار رمضان على أرض سيناء الطاهرة يوم الإثنين 27 يناير 1964 الموافق 13 رمضان 1383 هـ.

 

وحرص اللواء أحمد إسماعيل وقادة الأفرع في سيناء على تفقد الطعام الذي سيتناوله المدعوون من أبناء وشيوخ سيناء، وبعد الإفطار قام بتقديم الهدايا والمساعدات الإنسانية للمحتاجين والأسر المتعففة من أهل سيناء في شهر رمضان الكريم.. وتنشر بوابة " الهلال اليوم" فيما يلي نوادر الصور التي تصف ذلك الجمع الجميل وتؤرخ للفتات الإنسانية التي تدل على ترابط الجيش مع سيناء وأهلها.


الكلمات المفتاحية