الإثنين 25 مايو 2020 الموافق 02 شوال 1441

«فلنكافح الناسور أكثر مما مضى».. شعار اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة

الجمعة 22/مايو/2020 - 08:08 ص
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
يحيي العالم غدا "السبت" اليوم الدولي لإنهاء ناسور الولادة ، ويسلط الاحتفال هذا العام 2020 الذي يأتي تحت موضوع " فلنكافح الناسور أكثر مما مضى "، الضوء علي إذكاء الوعي العام وتكثيف الإجراءات للقضاء على الناسور، فضلا عن ضرورة المتابعة الصحية لمرضى الناسور بعد العمليات الجراحية.
وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد اعتمدت قرارها رقم 147/67، باعتبار يوم 23 مايو من كل عام يوماً دولياً لإنهاء ناسور الولادة، حيث يهدف إلى زيادة الوعي وتكثيف الجهود الرامية إلى إنهاء ناسور الولادة، كما يهدف إلى منع تكرار الإصابة به والحث على المتابعة الطبية بعد العمليات الجراحية .
وناسور الولادة هو فتحة غير طبيعية بين المهبل والمثانة أو المستقيم ، مما يؤدي إلى استمرار سلس البول أو البراز.. وينتج في الغالب عن عمل طويل جدًا ، أو معوق ، عندما لا تتاح للنساء خدمات رعاية التوليد الطارئة الجيدة. وتعاني النساء اللاتي يعانين من هذه الحالة التي يمكن الوقاية منها من سلس البول المستمر الذي يؤدي في كثير من الأحيان إلى العزلة الاجتماعية ، والالتهابات الجلدية ، واضطرابات الكلى وحتى الموت إذا تركت دون علاج.
ويمكن تجنب نواسير الولادة إلى حد كبيرعن طريق تأخير سن الحمل الأول ، عن طريق التوقف عن الممارسات التقليدية الضارة والوصول في الوقت المناسب إلى رعاية التوليد عالية الجودة ، وخاصة العملية القيصرية. ويمكن علاج معظم الناسور التناسلي جراحيًا. ومع ذلك ، هناك العديد من التحديات المرتبطة بتقديم خدمات علاج الناسور في البلدان النامية ، بما في ذلك ندرة الجراحين المتاحين والمتحمسين ذوي المهارات المتخصصة وغرف العمليات والمعدات والتمويل من الجهات المانحة المحلية أو الدولية لدعم كل من العمليات الجراحية والرعاية بعد الجراحة.
وناسور الولادة حالة مدمرة ، تصيب ما بين مليونين وثلاثة ملايين فتاة وامرأة في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء وآسيا. ومن الصعب تقدير العدد الدقيق ، مع ذلك ، بسبب عدم الالتزام بمعالجة هذه المشكلة وحلها ، بالإضافة إلى نقص الوعي داخل نظام الرعاية الصحية.
وتشير التقديرات إلى أن ما بين 50 ألفا و100 ألف امرأة في جميع أنحاء العالم يصابون بناسور الولادة. ويموت يوميا زهاء 800 امرأة بسبب الحمل أو مضاعفات الولادة في جميع أنحاء العالم. وتشير التقديرات إلى أن أمام كل امرأة تموت بأسباب متعلقة بالمسائل الإنجابية، توجد ما لا يقل عن 20 امرأة أخرى تعاني من اعتلالات متصلة بتلك المسائل، وأحد أخطرها هو ناسور الولادة.
وتقع معظم الحالات في أوساط الفقيرات، أو من يعشن في ثقافات تعتمد فيها القيمة الذاتية للمرأة بشكل كامل تقريبا على زواجها وقدرتها على الإنجاب.
ويمكن أن تهدد جائحة كوفيد-19 الجهود المبذولة للقضاء على ناسور الولادة، الذي يعد واحدا من أخطر المضاعفات التي تحدث أثناء الولادة وأشدها أسى. ومن الممكن تجنب ناسور الولادة والوقاية منه من خلال تأخير سن الحمل الأول ووقف الممارسات التقليدية الضارة والحصول على الرعاية التوليدية في الوقت المناسب.
ومن المؤسف أن جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) تؤثر في جميع التدابير الوقائة في البلدان النامية التي لم يزل الناسور موجها فيها، أو البلدان التي تعاني من فشل نظمها الصحية حتى من قبل وقوع جائحة فيروس كورونا في إتاحة رعاية صحية إنجابية جيدة وميسورة.
ومع احتدام المعركة ضدا على جائحة كوفيد - 19، يجب أن تتواصل الجهود الرامية إلى القضاء على الناسور. كما ينبغي إعطاء الأولوية لإتاحة خدمات رعاية صحية ذات جودة شاملة لصحة الأمهات، بما في ذلك وجود عدد كاف من القابلات المؤهلات وجراحي ناسور لرعاية المرأة المصابة بالفعل.
وقد دشن صندوق الأمم المتحدة للسكان وشركاؤه الحملة العالمية للقضاء علي ناسور الولادة التي تنشط الآن في أكثر من 55 دولة، وتعمل على إتاحة الوقاية من الناسور والعلاج منه وإعادة تأهيل الناجيات منه. وتمكينهن..ودعم الصندوق حتى الآن أكثر من 105 آلاف عملية جراحية للنساء والفتيات، كما قدمت الوكالات الشريكة آلافا أخرى.