الجمعة 29 مايو 2020 الموافق 06 شوال 1441

خبيرة نفسية: مواجهة فيديوهات الكذب والتضليل تكون برفع وعى الشباب حول عدوهم الجاهل

السبت 23/مايو/2020 - 07:29 م
الهلال اليوم
أمانى عصمت
طباعة

قالت الدكتورة رحاب العوضى، أستاذ علم النفس السلوكى أن الفيديوهات المفبركة التى يتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعى، تستهدف إثارة الفتن ونشر التطرف، وتحتاج إلى تكاتف الجميع لمواجهتها وليس فقط الجهات الأمنية.

 

وأضافت العوضى فى تصريحات خاصة للهلال اليوم، إن ارتفاع  نسبة البطالة ونسبة الفقر، سواء الفقر المادى أو العلمي أو السلوكي أو الديني، يعد بيئة مناسبة لنشر الجهل والتطرف ليس الديني فقط ولكن السلوكى والأخلاقى أيضا .

 

وتابعت العوضى، إن مواجهة فيديوهات التطرف والفتن تحتاج إلى خطاب ديني معتدل يفهم طبيعة الشعب المصرى، وهو مانفتقده حاليا، مشيرة إلى أن الخطاب الديني يحتاج إلى نماذج جيدة، ولكن المتصدرين لهذا الدور عليهم العديد من علامات الاستفهام ويوجد بينهم وبين قطاع كبير من الشعب فجوة تجعل خطابهم غير مرحب بها.


وأضافت، إن الشباب يحتاج إلى إعادة توعية للشعب الذى عاش سنين أسيرا للشائعات، كما يحتاج إلى معرفة كيفية فرز الحقائق والأكاذيب، والأهم هو معرفة طبيعة العدو الجبان الذى نتعامل معه، وأنه منعدم الأخلاق والقيم ويلهث وراء سيطرة دولية ومالية ليس لها علاقة بالدين .

 

وأكدت العوضى، أن التعامل الأمني هام ولكنه غير كاف وحده، فلابد من رفع وعى المجتمع حول عدوه، وإدراك أهمية الوطن، وهناك على سبيل المثال دولة رومانيا التى اشتهرت بالديكتاتورية والقمع، ومع ذلك كان مواطنوها يرفضون الحديث بسوء عن بلادهم، فكيف نسمح بإهانة بلادنا من عدو جاهل وجبان .

 

وشددت العوضى على ضرورة رفع وعى الشباب خاصة من سن 16 إلى سن 25 عاما وغرس قيم الأخلاق والدين وحب الوطن داخلهم، مع الاعتماد على الخطاب الديني الوسطى.