الجمعة 29 مايو 2020 الموافق 06 شوال 1441

«الارهابية تنشر تقاريرا وأفلاما مفبركة.. والأمن يجفف قنواتها»..خبراء: المحاولات لن تنتهى ولدينا أدوات تمكننا من محاربة التزوير.. كل حيلهم كشفها الرأى العام وما يفعلونه الآن نتيجة فقدانهم الثقة

السبت 23/مايو/2020 - 07:33 م
الهلال اليوم
نهى سليم
طباعة

لا تزال جماعة الإخوان الإرهابية تصر على"فبركة " الأخبار والتقارير بهدف زعزعة الأمن والاستقرار داخل المجتمع أكد بيان لوزارة الداخلية على إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفًا لعدد من العناصر الإخوانية إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية "مفبركة"، مقابل مبالغ مالية ضخمة الترويج للشائعات والتحريض ضد مؤسسات الدولة لبثها بقناة الجزيرة ، وأنه "استمرارًا لجهود وزارة الداخلية في كشف المخططات العدائية لتنظيم جماعة الإخوان الإرهابية، رصدت معلومات قطاع الأمن الوطنى إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفًا لعدد من العناصر الإخوانية والمتعاونين معهم في البلاد بالعمل على تنفيذ مخططهم الذى يستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره من خلال إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية "مفبركة"، مقابل مبالغ مالية ضخمة تتضمن الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد، والترويج للشائعات والتحريض ضد مؤسسات الدولة لبثها بقناة الجزيرة تنفيذًا لتوجهات التنظيم الإرهابى.


الكيان الارهابى 

أكدت الدكتورة ليلى عبد المجيد عميد كلية الإعلام الاسبق أن فبركة جماعة الإخوان المسلمين لن تنتهى فالأمر ليس قاصرا على الأعمال التي تبث من مصر فهناك أعمال يتم بثها من الخارج وتقف وراءها دول بعينها مشيرة  إلى أن هناك كثيرين ممن لا ينتمون لهذا الكيان الإرهابي ولكنهم باعوا ضمائرهم ووطنهم ويتم استغلالهم لتشويه الواقع .

وأضافت أن هناك العديد من الإجراءات التي يتم بالفعل اتخاذها لمحاربة الفبركة والتزوير في التقارير الإخبارية في مقدمتها الإجراءات الاستباقية قبل أن يتم بث التقارير والتي تستطيع الأجهزة الامنية بسهولة  أن ترصدها وهو الدور الذى تقوم به وزارة الداخلية على أكمل وجه .

وأوضحت أن هناك العديد من الأدوات التي تمكننا من محاربة التزوير وتزييف وعى المواطن بالإضافة إلى الجهود التي يتم بذلها على المستوى الدولي بحيث ننشر الحقائق بشكل دوري وشفاف وهناك صور ناجحة متمثلة في  الدور الذى يلعبه المركز الإعلامى لمجلس الوزراء والذى يرد بشكل دورى على الشائعات والتقارير المزورة.

وأشارت إلى إلاهتمام الواضح الذى تقوم به هيئة الاستعلامات خاصة مع المراسلين الأجانب المتواجدين في مصر حيث تحرص على عمل زيارات دورية لهم لأماكن الأحداث أو عقد إجتماعات دورية لتوفير المعلومات، وبذلك تمنع التأثيرات السلبية لمثل هذه التقارير المفبركة وجعل مثل هذه الأخبار والتقارير لا معنى ولا تأثير لها .


دور الأجهزة الامنية 

وأكد الدكتور ياسر عبد العزيز الخبير الإعلامي أهمية الادوار التي تلعبها الاجهزة الأمنية والرقابية في ضبط مزيفي الأخبار والتقارير لافتا إلى أن هناك العديد من  من الطرق لمواجهة التزوير العميق الذى أصبح جزءا من الممارسات المتفاعلة خاصة على السوشيال ميديا .

وأضاف أن الطريقة الأولى هي العرض الكامل والفوري والدقيق للمعلومات ذات الأهمية من قبل المؤسسات والهيئات المعنية فتوفير المعلومات والحقائق المناسبة عبر وسائل الاعلام التقليدية والسوشيال ميديا تصعب مهمة المزور  كذلك الشفافية في العرض والسرعة  والإحاطة بأن تقوم المؤسسات بأدوارها في ابلاغ الجمهور بأي تطورات

وأشار الى حرية تداول المعلومات تلعب دور في محاربة التزوير وتزييف الحقائق بمعنى ان جزءا كبيرا من التزوير يحدث نتيجة انتشار الغموض ففي ظل انتشار المعلومات الحقيقية والسليمة يصعب عمل المزورين  مؤكدا أن قانون تداول المعلومات المنصوص عليه في المادة 68 من الدستور  يعزز البيئة المعلوماتية قائلا "حين تكون البيئة المعلوماتية شفافة وقوية يقل الميل للتزوير "

وأوضح أن المبادرات عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال تشجيع التنظيم الذاتي لهذه الوسائل  من خلال المبادرات التي يقوم بها جهات او افراد يكونوا معنيين برصد الممارسات المسيئة وكشفها للجمهور عبر استخدام الادلة  فمبادرات التوعية والتنظيم الذاتي عبر السوشيال ميديا مهمة جدا  كذلك استخدام القانون الذى يجرم تداول الاخبار الكاذبة واستخدام التزييف في ارتكاب جرائم  .


 وعى وثقة المصريين

وأكد الدكتور محمود علم الدين أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة أن أسلوب الجماعات الإرهابية معروف إذ يعملون دائما على  إحداث نوع من الفزع والرعب والفرقة والانقسام داخل الجبهة الداخلية من خلال عملية بث الفيديوهات المفبركة التي تتضمن معلومات خاطئة  وأخبارا غير صحيحة والتى تأتي  دائما بدعم من قناة الجزيرة والمواقع العميلة التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية .

وأضاف إن شجاعة ويقظة رجال الأمن الوطني في مصر وباقي سلطات إنفاذ القانون دائما تبطل وتحبط كل جهودهم ـ لافتا الى أن جماعات الإخوان الإرهابية الآن تعانى من فقدان الثقة وأن كل الحيل التي يتم اللجوء إليها كشفها الرأى العام  وما يقومون به حاليا " تقليب في الدفاتر القديمة " حيث يلجأون إلى نفس الأساليب التي اعتادوا عليها ، ونفس الأمر ينطبق على قناة الجزيرة ما يؤكد  أنها أداة تعمل لخدمة عدد كبير من أجهزة الاستخبارات الإقليمية والدولية التي لا تريد لمصر الاستقرار.

وأشار إلى أن تلك الأجهزة تحاول التآمر على مصر منذ 30 يونيو لكن الوعى المصري وفهم المواطن واستيعابه تفسد هذه المخططات وأن هناك حالة إفلاس لقناة الجزيرة نتيجة فقدانها المصداقية ولذلك تعيد نفس الأساليب في فبركة فيديوهات غير حقيقية مثل الفيديوهات التي انتشرت مؤخرا عن وضع المدن الجامعية التي تستقبل العائدين من دولة الكويت والتي ثبت عدم صحتها.

وأوضح أن الوعى المصريين وثقتهم في قيادتهم لعب الدور الرئيسي في القضاء على تلك الاكاذيب ورفضها المستمر، مضيفا إن ما قام به جنودنا في سيناء اليوم يعتبر ضربة استباقية  كذلك الجهود المميزة لقوات إنفاذ القانون والتي تؤكد أن مصر لن تتهاون في حق أبنائها وأن دماء الشهداء لن تذهب سدى .