الأحد 24 مايو 2020 الموافق 01 شوال 1441

باحث: "الإرهابية" تراهن على الإعلام المزيف.. ومعركتنا معها "معركة وجود"

السبت 23/مايو/2020 - 11:54 م
عبد الجليل الشرنوبي
عبد الجليل الشرنوبي
علي عقيلي
طباعة

أكد عبدالجليل الشرنوبي المتخصص في شئون التنظيمات الدينية، أن المعركة مع تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية هي معركة وجود وحياة، لافتًا إلى أنه لابد من استخدام كل الأدوات للقضاء على التنظيم الإرهابي.

 

وأضاف الشرنوبي- في تصريح خاص لـ"الهلال اليوم""- إن جماعة الإخوان تراهن على صناعة الأفلام المفبركة، لتزييف الواقع لاستهدف الدولة، والتشكيك في مؤسساتها، لافتًا إلى أن اعترافات المتهمين تضمنت قوائم اتهامات حقيقية تثبت تورطهم في ما هو أخطر مما تم الإعلان عنه من صناعة مواد إعلامية مضللة لتزييف الواقع، ومحاولة النيل من مؤسسات الدولة. 

 

وكانت وزارة الداخلية، أكدت- في بيان لها- أنه "استمرارًا لجهود وزارة الداخلية في كشف المخططات العدائية لتنظيم جماعة الإخوان الإرهابية، رصدت معلومات قطاع الأمن الوطني إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفًا لعدد من العناصر الإخوانية والمتعاونين معهم في البلاد بالعمل على تنفيذ مخططهم الذي يستهدف المساس بأمن الوطن، والنيل من استقراره من خلال إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية "مفبركة"، مقابل مبالغ مالية ضخمة تتضمن الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد، والترويج للشائعات، والتحريض ضد مؤسسات الدولة لبثها بقناة الجزيرة؛ تنفيذًا لتوجهات التنظيم الإرهابى.

 

ووفق بيان وزارة الداخلية، تم تحديد العناصر الإخوانية القائمة على إدارة هذا المخطط الهاربين بدولتي "تركيا وقطر"، وأبرزهم الإرهابي الإخواني الهارب، عبد الرحمن يوسف القرضاوي، وعبدالله محمد عبد العزيز القادوم، ومعتز محمد عليوة مطر، ومحمد ناصر علي عبد العظيم، وعمرو أحمد فهمي خطاب.

 

وأكدت المعلومات اضطلاع العناصر الإخوانية في إطار تنفيذ مخططها باستغلال كل من "شركة تيم وان برودكشن للإنتاج الفني"، بمنطقة المعادى بالقاهرة، بالإضافة إلى استديو كائن بمنطقة عابدين بالقاهرة تحت اسم "بوهمين"، بالإضافة إلى تعاقدهم مع أحد العاملين بالمجال الإعلامي لعقد لقاءات مع بعض الشخصيات لإعداد مادة إعلامية مصورة، وتحريفها بما يسيئ للدولة؛ تمهيدًا لبثها عبر قناة الجزيرة.

 

وأشار البيان،  أنه تم في الإطار القانوني ضبط القائمين على هذا التحرك وتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

 

وأكدت وزارة الداخلية على الاستمرار في التصدي بكل حسم لأية محاولات تستهدف إثارة البلبلة والفوضى والنيل من استقرار البلاد.