الجمعة 03 يوليه 2020 الموافق 12 ذو القعدة 1441

الفاشل.. إفلاس الإخوان يجبرهم على الاستعانة بالهارب محمد علي لاستغلال قضية "خلية الجزيرة"

الإثنين 25/مايو/2020 - 01:33 ص
الهلال اليوم
طباعة
ا

تحاول جماعة الإخوان الإرهابية الاستعانة بالمقاول الهارب محمد علي، بعد سقوط عناصرها المدوي في خلية الجزيرة التي كشفتها أجهزة الأمن مؤخرا وكانت تتولى فبركة الأخبار.

وقالت مصادر، إن الجامعة تحاول إحياء إعادة إحيائه لتغطية عجزها في تنفيذ مخططاتها، لذلك تستعين الجماعة بورقة محروقة متمثلة في المقاول الفاشل.

وأوضحت المصادر، أن هذا الأمر يعكس إفلاس جماعة الإخوان وعدم قدرتها على إقناع أشخاص آخرين لهم قيمة أو تأثير للعمل لصالحها.

وأكدت، أنه حتى الأموال القطرية أصبحت لا تستطيع شراء ذمم جديدة إلا الأشخاص المعروفين لدى الجميع والشعب المصري بأنهم من عبدة الدولار.

وتابعت المصادر، أنه يمكن القول أن الجماعة قد أفلست وأن سقوطها قد بدأ بالفعل.

وتحاول جماعة الإخوان الإرهابية هذه الفترة، حشد عناصرها للدفاع عن عملائها فى قضية قناة الجزيرة والتسجيلات المفبركة التى كانت ترسل من قبل بعض الخونة التابعين لهم، والتى كشفتها الأجهزة الأمنية مؤخرا.

وانتشرت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات تحذر من مؤامرة الإخوان واستغلال هذه القضية والإفراج عن هؤلاء العملاء بد أن ثبتت خيانتهم، إذ أكد رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن عمرو بدر، المعروف بالتضامن مع الإخوان يطالب بالحرية للشخص الذي اعترف بنفسه بعمالته وقيامه إعداد تسجيلات مفبركة لتشويه مصر باذاعتها بقناة الجزيرة.

وقال رواد التواصل الاجتماعي، أن السبب وراء هذه الحملة التى يشنها الإخوان وعملاؤهم على مصر هي الدولارات والمبالغ المالية الكبيرة التى يحصلون عليها مقابل الدفاع عنه.

وحذر رواد مواقع التواصل، الشعب المصري من الانخداع وأخذ الحيطة من هذه الحملات المشبوهة، مؤكدين أنه خلال الفترة المقبلة سظهر نشطاء آخرون يدافعون عن المحبوسين على ذمة هذه القضية مثل حالد على وخالد البلشي وجمال عيد وأمثالهم من العملاء في الخارج والداخل، الخارج بعد أن بدأت ورقة محمد ناصر ومعتز مطر في الاحتراق أمام وعي الشعب المصري.

ووجه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، رسالة إلى خونة الداخل والخارج، أن كل هذه المؤامرات لا تؤدي إلا لمزيد من تكاتف الشعب المصري حفاظا على الاستقرار والأمن.