الأربعاء 20 يناير 2021 الموافق 07 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

ترامب يهاجم تويتر بعد حذف تدوينته حول الانتخابات الأمريكية

الأربعاء 27/مايو/2020 - 04:00 ص
الهلال اليوم
طباعة

اتهم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، موقع التواصل الاجتماعى، تويتر، بـ"التدخل" فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وتقويض حريّة التعبير فى الولايات المتحدة، وذلك بعد إدراج الموقع، فى سابقة من نوعها، اثنتين من تغريداته فى خانة التغريدات المضلّلة.

وقال ترامب فى تغريدة على منصته المفضلة للتواصل مع العالم إن "تويتر يتدخل فى الانتخابات الرئاسية لعام 2020".

وأضاف أن "تويتر يخنق بالكامل حرية التعبير، وبصفتى رئيساً لن أسمح لهم بأن يفعلوا ذلك".

وفيما اعتبر سابقة هى الأولى من نوعها افترض موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، أن تكون تغريدة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مضللة وغير صحيحة، داعيا إلى الحذر فى التعاطى معها.

وحث تويتر، المتابعين على تقصى الحقائق فى تغريدات نشرها ترامب، محذرا من أن ادعاءاته بشأن الاقتراع بالبريد خاطئة، ويجب تدقيقها.

وكان الرئيس الأميركى نشر تغريدة تحدث خلالها عن إمكانية تزوير بطاقات الاقتراع عبر البريد، معتبرا أنه "سيتم سرقة صناديق البريد، وسيتم تزوير بطاقات الاقتراع وحتى طباعتها بطريقة غير قانونية وتوقيعها بطريقة احتيالية".  

وحث الإخطار، الذى اتخذ شكل علامة تعجب زرقاء، القراء على "تقصى الحقائق بشأن الاقتراع بالبريد" ووجههم إلى صفحة تحتوى على مقالات إخبارية ومعلومات حول "تلك المزاعم"، قام بتجميعها موظفو تويتر.

وجاء فى عنوان فى أعلى الصفحة، يليه قسم "ما تحتاج إلى معرفته" الذى يصحح 3 ادعاءات كاذبة أو مضللة فى التغريدات "ترامب يدلى بادعاء لا أساس له بأن الاقتراع بالبريد سيؤدى إلى التلاعب بأصوات الناخبين".

وتأتى تغريدة ترامب فى إطار استعدادات انتخابات الرئاسة الأميركية التى تحل فى نوفمبر المقبل، والتى يأمل ترامب فى الفوز خلالها بفترة رئاسة ثانية.

واعتاد الرئيس الأميركى توجيه رسائل سياسية وشخصية، والتعليق على شؤون عدة عبر تغريدات مستمرة، وهو أمر لطالما أثار انتقادات معارضين.

وأكد تويتر أن هذه هى المرة الأولى التى يطبق فيها إخطار لتقصى الحقائق على تغريدة من الرئيس الأميركي، فى امتداد لسياسته الجديدة "للمعلومات المضللة" التى بدأ العمل بها هذا الشهر، لمكافحة المعلومات المضللة بشأن فيروس كورونا.