السبت 23 يناير 2021 الموافق 10 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

ترامب يتهم "تويتر" بخنق حرية التعبير والتدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2020

الأربعاء 27/مايو/2020 - 10:57 ص
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بـ"التدخل" في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 و"خنق حريّة التعبير" في الولايات المتحدة، وذلك بعد إدراج الموقع، في سابقة من نوعها، اثنتين من تغريداته في خانة التغريدات المضلّلة.

وذكرت صحيفة (ذا هيل) الأمريكية، أن موقع تويتر وضع علامة تعجب زرقاء أسفل إحدى تغريدات ترامب التي تشكك في مصداقية الاقتراع عبر البريد، داعيا القراء إلى ”تقصي الحقائق" والحذر في التعاطي معها.

وكتب ترامب عبر حسابه بموقع تويتر قائلا: "يتدخل تويتر الآن في الانتخابات الرئاسية لعام 2020، يقولون إن بياني عن الاقتراع عبر البريد والذي سيؤدي إلى فساد وتزوير هائل، غير صحيح، وهم يستندون في تقصي الحقيقة على أخبار مفبركة من وسائل إعلام كاذبة مثل "سي إن إن" وواشنطن بوست (المملوكة لشركة أمازون)، تويتر يخنق حرية التعبير تمامًا، وأنا بصفتي رئيسًا (للولايات المتحدة)، لن أسمح بحدوث ذلك!"

وكان ترامب، الذي لديه أكثر من 80 مليون متابع لحسابه على تويتر، قد ذكر في تغريدات في وقت سابق أن الاقتراع بالبريد سينطوي على ”احتيال إلى حد بعيد“ وسيؤدي إلى ”انتخابات مزورة“. كما خص بالذكر حاكم ولاية كاليفورنيا بشأن هذه القضية، على الرغم من أن الولاية ليست الوحيدة التي تستخدم الاقتراع بالبريد.

ووضع موقع التواصل الاجتماعي تحذيراً أسفل تغريدة ترامب لأول مرة في وقت سابق من اليوم، مشيراً إلى أن ادعاءه بأن كاليفورنيا سترسل بطاقات الاقتراع بالبريد إلى أي شخص يعيش في الولاية كان كاذبا وأن بطاقات الاقتراع بالبريد موجودة بالفعل في عدة ولايات بما في ذلك ولاية أوريجون ويوتا ونبراسكا. كما صوت ترامب نفسه بالبريد في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين في فلوريدا هذا العام.

وقال متحدث باسم تويتر لصحيفة (ذا هيل): "تحتوي هذه التغريدات على معلومات قد تكون مضللة حول عمليات التصويت وتم وضع علامة تعجب زرقاء تحتها لتوفير سياق إضافي حول بطاقات الاقتراع بالبريد".

وكان ترامب قد كتب في تغريدة عبر حسابه الرسمى على موقع "تويتر": "لا يمكن للولايات المتحدة إجراء الانتخابات عبر البريد، ستكون أكبر انتخابات مزورة في التاريخ.. إذ يمكن طباعة آلاف بطاقات الاقتراع المزيفة وإجبار الناس على التوقيع، البعض يحاول استغلال مرض كورونا المستجد لدعم هذا الغش".