الأربعاء 08 يوليه 2020 الموافق 17 ذو القعدة 1441

خالد الهلالي: الأطباء قادرون على التفرقة ما بين المطالبة بحقوقهم وبين من يريد استغلال الفرصة

الأربعاء 27/مايو/2020 - 02:26 م
الهلال اليوم
نهى سليم
طباعة

أكد الدكتور خالد الهلالي عضو اللجنة الصحية بمجلس النواب أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، منذ بداية أزمة انتشار فيروس كورونا وهو يعطي اهتمام بالغ بالأطقم الطبية ويحاول دائما توفير كل سبل الحماية لهم؛ لأنهم خط الدفاع الأول في مواجهة الفيروس، مشيرًا إلى أنه خلال الفترة المقبلة ستكون النظرة نحو الأطباء مختلفة تماما، مؤكدًا وعي الأطباء الكامل وقدرتهم على التفرقة ما بين المطالبة بحقوقهم، وبين من يريد استغلال الفرصة لإحداث وقيعة.


وأضاف الهلالي، في تصريحات خاصة لـ"الهلال اليوم"، أن أزمة جائحة كورونا تحتاج إلى تكاتف جميع فئات الشعب المصري، لافتًا إلى أن فيروس كورونا وباء يفوق مقدرة أي دولة؛ لذا من الطبيعي أن تظهر بعض السلبيات التي يتم علاجها لتلافى تأثيرها على قدر الإمكانيات المتاحة.


وشدد الهلالي، على أن الدولة لم ولن تهمل في الأطباء، ولكن تغيير البروتوكولات من قبل وزارة الصحة، هو ما خلق الوضع الحالي، فعندما بدأت الحملة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، كان هناك برتوكول مفعل من وزارة الصحة خاص بالأطباء "كيفية تعامل الأطقم الطبية في مواجهة كورونا"، والذي كان طبقا له، يتم أخذ مسحة من الطبيب عند الدخول وعند الخروج إلى المستشفى، وإذا قُدر وأُصيب أحد أفراد المهن الطبية، يتم عزله في مستشفى معين، موضحًا أن هذا البروتوكول تم تغييره من قبل وزارة الصحة.


وأوضح الهلالي، أن الدولة لم تقصر مطلقا مع الأطباء، فهم خط الدفاع الأول؛ لمواجهة هذا المرض ومطالبهم مطالب وقائية فقط والعودة للبروتوكول الأصلي.


وأشار عضو اللجنة الصحية بمجلس النواب، إلى أن هناك فئات ضالة تستغل الفرصة وتخلق موقف غير حقيقي، تهاجم به استقرار الدولة وتشكك في انتماء الأطباء، إلى دولتهم، موضحًا أنه على كل طبيب أو عضو في الأطقم الطبية، أن يفرق فعليا بين الوضع والظروف الحالية ويطالب بحقوقه المشروعة، عبر قنوات شرعية سواء نقابة الأطباء أو البرلمان، والدولة كفيلة بتحقيقها.