الجمعة 10 يوليه 2020 الموافق 19 ذو القعدة 1441

بعد ظهور وصفات فيسبوكية لعلاج كورونا.. الصيادلة: نقص في أدوية المناعة والمضادات الحيوية جراء حالة الهلع والخوف من المستقبل التي أصابت المصريين.. ومكافحة الفيروسات: الجوافة أفضل علاج لرفع مناعة الجسم

الثلاثاء 02/يونيو/2020 - 10:42 م
الهلال اليوم
انديانا خالد
طباعة

حالة من الهلع والخوف يعيشها المواطنون خلال الفترة الحالية، بعدما تفشي فيروس كورونا وزيادة حالات الإصابات، حيث انتشرت روشتات أدوية بختم مزور لإحدى المستشفيات الكبرى، ما نتج عنه سحب كميات هائلة من المسكنات وأدوية نزلات البرد والفيتامينات، بهدف التخزين المنزلى.

ويعتقد كثيرون أنه إذا ظهرت أعراض كورونا فمن الممكن البدء فى التعامل الفورى من خلال "روشتات الإنترنت" و"وصفات الفيس بوك"، و"نصائح التيك توك"، دون أدنى دراية بحالة كل مريض، وهل تناسبه تلك الأدوية أم لا، وهل تتعارض مع أخرى يتناولها أم لا، وما التأثير المفترض لهذا الكوكتيل أو تلك الخلطة العشوائية على حالته.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة والسكان، في وقت سابق، أن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من بروتوكولات علاج لفيروس كورونا، أو بروتوكولات العزل المنزلي ليست تابعة للوزارة وغير دقيقة، حيث إنها ليست البروتوكولات نفسها التي يتم تطبيقها داخل المستشفيات أو خارجها، مشددة على عدم تداول تلك البروتوكولات الخاطئة مما قد يشكل خطورة كبيرة على حياة المرضى أو يسبب ارتباكًا للفرق الطبية العاملة في مستشفيات الفرز والعزل.


هلع كورونا

قال رئيس شعبة الصيادلة بغرفة القاهرة التجارية، أمير هارون، إن السبب وراء سحب الأدوية من الصيدليات، والتي تم وصفها على جروبات الفيس بوك ومواقع التواصل الاجتماعي، لعلاج فيروس كورونا المستجد، يرجع إلى عدم وعي المواطنين والتخوف من المستقبل.

وأضاف هارون في تصريحات خاصة لـ "الهلال اليوم"، إن هناك أدوية خاصة بالمناعة وأمراض مزمنة مثل الروماتويد والسيولة في الدم والزنك والمضادات الحيوية، تم سحبها من الصيدليات مما عمل على وجود أزمة وعدم توافر تلك الأدوية للمرضى الحقيقيين.

وأشار رئيس شعبة الصيادلة بغرفة القاهرة التجارية، إلى أن الإعلام عليه دور في توعية المواطنين بخطورة تلك الأدوية، خاصة وأن وزارة الصحة تقوم حاليا بتجهيز شنطة خاصة بعلاج كورونا يتم توزيعها على المصابين في المنازل الذين ينفذون حجرا صحيا بمنازلهم.


وصفات الفيس بوك

وقال الدكتور إيهاب الحضري، عضو نقابة الصيادلة بالإسكندرية، إن مريض الروماتيد والمناعة أصبحوا يعانوا خلال الفترة الحالية، بعدما سحب المواطنين أدوية المناعة والزنك والمضادات الحيوي وفيتامين "سي" و"د" وأدوية السيولة في الدم من الصيدليات، وفقا لإرشادات تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك تخوفًا من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأضاف الحضري، في تصريحات خاصة لبوابة "الهلال اليوم"، أن مثل تلك الأدوية تسبب العديد من الأمراض وتدمر بعض الأجهزة في الجسم مثل الكبد والكلى، وذلك في حالة عدم وصفها من قبل طبيب مختص، كما أن تناول الكثير من المضادات الحيوية دون الإصابة بفيروس كورونا يجعلها تفقد فعاليتها عند حدوث إصابة فعلية بالفيروس.

وأشار الحضري إلى أن تحديد الدواء يتم وفقا للطول والوزن والجنس، مؤكدًا أن كل هذا يتم تحديد عليه الدواء الذي يجب أن يأخذه المواطن.

وأوضح أن وزارة الصحة والسكان، هى الجهة الوحيدة المنوطة بوصف برتوكول العلاج من فيروس كورونا، حيث تم تعديل البرتوكول خلال الفترة الماضية ثلاثة مرات، لذلك هى من تقوم بصرف الدواء للمريض وفقًا لحالته الصحية.

ونوه عضو نقابة الصيادلة بالإسكندرية إلى أن ارتفاع درجة الحرارة أمر وارد خلال الأيام الجارية بسبب تقلبات الطقس، مشيرًا إلى أن درجة الحرارة إذا استمرت في الارتفاع أكثر من يومين لابد من ذهاب المريض إلى الحميات أو يتصل على الخط الساخن لوزارة الصحة 105 لإعطائه التعليمات التي يجب أن يتبعها.


العنترية والفروسية

وحذرّ الدكتور أشرف عقبة، رئيس أقسام الباطنة والمناعة بجامعة عين شمس، من روشتة العلاج المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي لعلاج فيروس كورونا، مؤكدًا أنها قد تسبب العديد من المشاكل الصحية.

وأضاف عقبة، في تصريحات خاصة لبوابة "الهلال اليوم"، أن نشر الفيديوهات والمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أو "الواتساب"، نوع من «العنترية والفروسية»؛ لكسب الإعجابات على الفيس بوك، وتحقيق أرباح من ورائه على ثمن صحة الإنسان، مؤكدًا أن حالة المريض تختلف من شخص لأخر وفقًا للتحاليل والجنس، والإشاعات التي من خلالها يقوم الطبيب بتشخيص الحالة وإعطاء الدواء المناسب.

وأشار رئيس أقسام الباطنة والمناعة بجامعة عين شمس، إلى أن أخذ الدواء من أجل الحماية المُسبقة يسبب العديد من المشاكل في القلب والكبد والكلى، بالإضافة إلى أن تناول جرعات من الدواء يجعل الجسم يكون أجسام مضادة فلا يستطيع بعد ذلك أن يقوم بالمهمة الأساسية وهى محاربة فيروس كورونا.


الجوافة تغنى عن أدوية المناعة

وقال الدكتور عادل خطاب، عضو اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا بوزارة التعليم العالي، إن المواطن المصري أصبح لديه هلع منذ انتشار فيروس كورونا، مما جعله يقوم بشراء الأدوية وسحبها من الصيدليات بغرض التخزين أو تناولها بهدف الوقاية، مما قد يؤثر على وظائف الجسم، ويسبب الكثير من المشاكل الصحية سواء في القلب أو الكبد.

وأضاف خطاب، في تصريحات خاصة لبوابة "الهلال اليوم"، أن الطبيب هو المعالج الوحيد الذي يشخص الحالة المرضية وفقًا لتحاليله الطبية وإشاعاته، لذلك فإن كافة الروشتات الطبية المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، لا يجب الجري ورائها، والتوقف عن حالة الهلع والخوف، فعلى المواطن إتباع الإجراءات الاحترازية التي نعلن عنها باستمرار.

وأشار خطاب إلى أن أدوية المناعة أصبحت غير متواجدة في السوق نتيجة سحبها وتخزينها، موضحًا أن تلك الأدوية يأخذها فقط الفريق الطبي المتعامل مع حالات الإصابة بكورونا أو المواطن الذي يتعامل مع مريض مصاب، أما الشخص العادي فعليه تناول الغذاء السليم من خضروات وفاكهة وبالأخص الجوافة والبرتقال خلال الفترة الحالية، حيث يعطوا للجسم مناعة عالية.

وحذر عضو اللجنة العليا لمكافحة فيروس كورونا من تناول المضادات الحيوية كإجراء احترازي تحسبًا من الإصابة بفيروس كورونا، مؤكدًا أنها تسبب ضعف مناعة الجسم.