الجمعة 03 يوليه 2020 الموافق 12 ذو القعدة 1441

برلماني: اعلان القاهرة بداية حل الأزمة الليبية وعلي المجتمع الدولي دعمه

السبت 06/يونيو/2020 - 03:33 م
الهلال اليوم
علي الحوفي
طباعة
 
* يجب طرد المليشيات الإرهابية الممولة تركيا من العاصمة طرابلس


 أشاد الدكتور عبد الرحيم علي عضو مجلس النواب ورئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس بالمبادرة السياسية التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت لعودة الحياة الطبيعية إلى ليبيا، مؤكدا أنها مبادرة مهمة لسلامة وقوة الدولة الليبية الشقيقة.
وقال الدكتور عبد الرحيم علي في بيان له منذ قليل أن المبادرة هي بداية الحل للأزمة الليبية مطالبا المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي والجامعة العربية بدعم اعلان القاهرة والعمل علي طرد المليشيات الإرهابية التي تمولها تركيا من طرابلس.
وأشار  النائب إلى أن المبادرة هي الحل الوحيد والسلمي لازمة ليبيا، وأنها تؤكد أن أمن ليبيا من أمن واستقرار مصر.
وأشار رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس أن المبادرة تشتمل علي حلول مهمة وواقعية للأزمة الليبية منها احترام كل المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.
وأشاد النائب بدور قائد الجيش الليبي، المشير  خليفة حفتر، ورئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، في محاولة الوصول لحل سياسي يحقن دماء المصريين.
وقال الدكتور عبد الرحيم علي أن "إعلان القاهرة" يشمل دعوة كافة الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارا من الاثنين المقبل، وشدد على أهمية مخرجات قمة برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا والالتزام بإعلان دستوري لإحياء المسار السياسي. ورحب النائب بدعوة اعلان القاهرة للمجتمع الدولي بإخراج المرتزقة الأجانب من كافة الأراضي الليبية وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، والتمثيل العادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب. ومحاربة الإرهابيين، وطرد الميليشيات من العاصمة الليبية،
وطالب النائب بحماية ثروات الشعب الليبي من النفط والغاز وغيرها من النهب من قبل الاتراك ووقف محاولات العبث التركي بأمن المنطقة.
وقال الدكتور عبد الرحيم علي أن إعلان القاهرة يؤكد الدور المصري المهم في محاولة حل الأزمة الليبية وحقن دماء الأشقاء الليبيين وحماية أمن المنطقة بشكل عام ووقف المساعي الخارجية للعبث والتخريب في المنطقة.

في الأربعاء، ١٣ مايو ٢٠٢٠ ٧:١٠ م ابوبكر الديب <[email protected]> كتب:
في حوار لموقع كوزور الفرنسي .. عبد الرحيم علي: مصر نجحت في إيقاف كورونا على الحدود 


نشر موقع كوزور الفرنسي حوارًا مع النائب الدكتور عبد الرحيم علي رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط بباريس ورئيس مجلسي إدارة وتحرير البوابة نيوز عن كافة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية في مواجهة كورونا والوضع في إفريقيا خلال تلك الأزمة. وقال عبد الرحيم علي في الحوار الذي أجراه معه الصحفي جيل ميهالي ان مصر ستعيد الحياة إلى طبيعتها بشكل حذر بعد عيد الفطر مشيرا إلى أن مصر نجحت في إيقاف خطورة فيروس كورونا على الحدود. واضاف النائب أن الوضع الحالي في مصر مطمئن وتم تقييد حركة المواطنين بفرض حظر تجوال من الساعة السابعة مساءً و حتى السادسة صباحًا ، ثم من الساعة الثامنة مساءً إلى السادسة صباحًا ، وخلال شهر رمضان، من الساعة التاسعة مساءً إلى السادسة صباحًا. لذلك يمكن أن القول بأن عدد حالات  الاصابة محدود في مصر وسنبدأ بعد شهر رمضان عملية حذرة لاعادة الحياة إلى طبيعتها. وأوضح أنه تم تشكيل خلية لإدارة الأزمة برئاسة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ، مع مراقبة يومية من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي. وتم تطوير الخطة القومية حتي يتم تنفيذ توصيات منظمة الصحة العالمية على أفضل وجه ممكن وتعتمد هذة الخطة علي التنسيق الكامل بين اجهزة الدولة المعنية. 
وقال الدكتور عبد الرحيم علي أنه تم تعليق العمل بجميع الأجهزة الحكومية ، باستثناء الصحة بالطبع وكان منطق الاستراتيجية القومية لمكافحة الوباء بسيطًا جدا وهو العمل قدر الامكان علي منع الفيروس من دخول مصر وفي الوقت نفسه اكتشاف حالات الاصابة في أسرع وقت ممكن واحتواءها قبل انتشار الفيروس لذلك ، تم تعليق الرحلات الجوية في المطارات المصرية اعتبارًا من يوم 18 مارس ، ووضعت مصر منظومة تسمح بالكشف المبكرعن الحالات المشتبه فيها وتكثيف المراقبة الصحية علي منافذ دخول البلاد وفي نفس الوقت تم تجهيز اماكن الحجر الصحي المخصصة للأشخاص القادمون من المناطق التي ينتشر فيها الفيروس وبذلت السلطات جهدا خاصا مع عملاء الفنادق في الأقصر وأسوان. وحتي يتم احتواء الفيروس تم تخصيص مستشفى في كل محافظة مهمتها معالجة الحالات المؤكدة ، كما تم تخصيص المزيد من المستشفيات لتوفير الحجر الصحي الخاضع للإشراف الطبي. لقد قمنا بتعبئة النظام الصحي بأكمله لوضع جميع موارد البلاد في خدمة خلية الأزمة.

في الأحد، ٣ مايو ٢٠٢٠ ٢:٥٧ م ابوبكر الديب <[email protected]> كتب:
عبد الرحيم علي : الجيش أتي بحق الشهداء في  ٤٨ ساعة

 

أكد الدكتور عبد الرحيم علي، عضو مجلس النواب ورئيس مجلسي ادارة وتحرير "البوابة نيوز"، أنه كعادتهم دائما، لم يخذل أبطال القوات المسلحة، زملائهم، ولا شعبهم، وأتوا بحق الشهداء، قبل أقل من ٤٨ ساعة من استشهادهم.

وقال النائب، في بيان له منذ قليل: إنه كان واثقا من قدرة رجال القوات المسلحة البواسل، ورجال الشرطة الأوفياء، علي دحر الإرهاب والثأر من الإرهابيين، في وقت قصير جدا، وهاهي النتيجة جاءت سريعا حيث قام الأبطال بارسال  عشرات الإرهابيين إلى الجحيم، وثأروا لشهدائنا.

وأشاد الدكتور عبد الرحيم علي، بالأعمال البطولية التى يخوضها أبطال القوات المسلحة والشرطة، والنجاحات الكبري فى هزيمة العناصر الإرهابية بسيناء، وضرب  البنية التحتية لهم بكل قوة، قائلا إن هذا النصر الجديد يتزامن مع احتفالاتنا بذكري انتصار العاشر من رمضان، ويؤكد لدي الشعب ثقته واعتزازه بقواته المسلحة وشرطته الباسلة.

وقال عضو مجلس النواب، إن القوات المسلحة، تقدم أغلي ما لديها، لحفظ أمن الوطن وسلامة أراضيه، والقضاء على الجماعات الإرهابية، التي تهدف لنشر العنف والخراب في مصر والعالم، مضيفا أن مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، تحارب الإرهاب نيابة عن العالم، لذا يجب علي المجتمع الدولي دعمها في هذه الحرب المقدسة، والضغط علي الدول التي تدعم الإرهاب والإرهابيين للكف عن هذا السلوك الإجرامي.

وأوضح الدكتور عبد الرحيم علي، أنه يشعر بالفخر لإنتمائه لمصر، التي تمتلك هذا الجيش العظيم، الذي ظل علي مدي السنين حاميا لترابها، ورافعا لرايتها عالية خفاقة، متمنيا الرحمة لشهداء الوطن والعافية للمصابين في معارك القضاء علي الإرهاب.