الجمعة 07 أغسطس 2020 الموافق 17 ذو الحجة 1441

آلاف الجزائريين يلقون النظرة الأخيرة على رفات 24 من شهداء مقاومة الاحتلال الفرنسي

السبت 04/يوليه/2020 - 02:51 م
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
  
توافد آلاف الجزائريين منذ صباح اليوم السبت على قصر الثقافة "مفدى زكريا" بالجزائر العاصمة لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات 24 من شهداء المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي الذين استعادتهم الجزائر أمس بعد احتجازهم في فرنسا لأكثر من 170 عاما.

ولم يمنع الطقس الحار الذي ساد العاصمة اليوم الجزائريين من الاصطفاف في طابور امتد لأكثر من كيلومتر خارج أبواب قصر الثقافة للدخول لإلقاء النظرة الأخيرة والترحم على أرواح الشهداء، وقد أسهم كون اليوم عطلة أسبوعية في ازدياد الأعداد.

واتخذت وزارة الثقافة الجزائرية تدابير احترازية في ظل انتشار فيروس كورونا، حيث خضع كل شخص إلى قياس درجة الحرارة والتعقيم قبل الدخول إلى قصر "مفدى زكريا".

وحرصت الأسر الجزائرية على اصطحاب أطفالها وهم يحملون الورود لوضعها على نعوش الشهداء التي تم وضعها في بهو قصر الثقافة، يلفها العلم الجزائري، ويحرسها جنود من الجيش.

وقال المواطن الجزائري سعيد بوقرة (42 عاما) لوكالة أنباء الشرق الأوسط "اصطحبت أطفالي لتوديع الشهداء، وقد حرصت على حضورهم ليعرفوا تاريخ بلادهم".

وأضاف "علمت أن هناك شهيدا مصريا بين الشهداء العائدين، وقد حارب إلى جانب المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسي، مصر والجزائر بلد واحد ونحن لا ننسى وقوف مصر إلى جانب الجزائر في الثورة التحريرية".

وتابع قائلا "كما امتزجت الدماء الجزائرية والمصرية سويا في القتال في حرب أكتوبر، نحن إخوة".

وقال الحاج سعيد زياني (79 عاما) وهو يستند إلى عصاه بينما تتساقط الدموع من عينيه "شاركت في الثورة المجيدة، ورأيت فظائع الاحتلال الفرنسي بعيني، واليوم نصر جديد للثورة الجزائرية".

وأضاف "ربي يرحم الشهداء، والأمر يحتاج للمزيد من الجهد للتوصل إلى مصير آلاف الشهداء المجهولين".

أما عبد المجيد زيتوني (52 عاما) فقال بعد أن أدى التحية العسكرية أمام نعوش الشهداء "جدي من شهداء الثورة، ولا نعرف قبره حتى الآن، وأشعر بالفخر اليوم بعد عودة تلك الجثامين والرفات إلى أرض الوطن".

وأضاف زيتوني "الرئيس عبد المجيد تبون وعد بأنه سيقوم باسترجاع رفات الشهداء من فرنسا، وهو ما فشل فيه كل من سبقوه، إلا أنه نجح ونشكره على تحقيق هذا الإنجاز".

أما ريم سعيدي (30 عاما) فقد حرصت على اصطحاب طفليها معها قائلة "غدا نحتفل بالذكرى الـ58 لعيد الاستقلال، ورأيت أن أنسب طريقة لترسيخ معنى هذا العيد في نفوس أطفالي هو اصطحابهم لإلقاء النظرة الأخيرة على الشهداء اليوم".

وتضيف "إنها فرصة لنحكي لأطفالنا عن أمجاد أجدادهم الذين أبهروا العالم بثورتهم التي طردت الاحتلال الذي دام 132 عاما".

ومن المقرر أن توارى رفات الشهداء الـ24 غدا الأحد الثرى بمربع الشهداء بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة، في جنازة رسمية بحضور كبار مسؤولي الدولة الجزائرية.

وكان الرئيس عبد المجيد تبون أمس على رأس مستقبلي تلك الرفات بمطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة، حيث أقلتهم طائرة عسكرية جزائرية من فرنسا، وجرت لهم مراسم استقبال جنائزية مهيبة.

ومن بين هؤلاء الشهداء الـ24 شهيد مصري ولد بالقرب من مدينة دمياط واستشهد في الجزائر عام 1849 وأمر الضابط الفرنسي "هيربيون" بقطع رأسه حيث نقلت بعد ذلك إلى فرنسا، حيث تم حفظها في متحف الإنسان بباريس، وعلى مدار أكثر من 170 عاما حملت جمجمة الدرقاوي رقم 5942 إلى أن عادت إلى الجزائر أمس.

وأكد الرئيس يوم الخميس الماضي أن تلك هي الخطوة الأولى وأن الدولة عازمة على إتمام هذه العملية حتى يلتئم شمل جميع شهداء الجزائر فوق أرضهم.