الجمعة 07 أغسطس 2020 الموافق 17 ذو الحجة 1441

صكوك الأضاحي تفسد خطة الإخوان في استغلال المحتاجين

الخميس 09/يوليه/2020 - 08:18 م
وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف
الهلال اليوم
طباعة

قبل 4 سنوات أطلقت وزارة الأوقاف مشروع صكوك الأضاحي؛ لدعم المحتاجين ولمواجهة مستغلي العمل الخيري في الاستقطاب السياسي، واستفاد من المشروع أكثر من مليوني أسرة.

ويعد الصك عقد شراء للأضحية، ونوع من أنواع الوكالة، الجائزة في النيابة عن الذابح في الأضحية، وفيما يلي نعرض لأهم المعلومات عن مشروع وزارة الأوقاف لصكوك الأضاحي في 10 نقاط:

1 - شراء الصكوك يكون بشكل رسمي كليا حيث يكون من خلال مديريات الأوقاف، أو الحسابات البنكية في البنك المركزي والبنك الأهلي المصري، وبنك مصر، والبريد المصري، وماكينات فوري، والبنك الزراعي المصري، وتحصل على إيصال رسمي بما دفعت، ما يضمن عدم التلاعب أو السطو على أموال المساهمين بالمشروع.

2 - المشروع يتبع الدولة ويتخذ من العمل المؤسسي والتشاركي بين مؤسسات الدولة سبيلا له، وتدعمه المؤسسات الرسمية للدولة، وتشارك فيه المؤسسات ذات الاختصاص بشكل مباشر مثل وزارة التضامن الاجتماعي، وزارة التموين والتجارة الداخلية، البنك المركزي، بنك مصر، البنك الأهلي المصري، البنك الزراعي، والصكوك متوفرة بوزارة الأوقاف ومديريات وإدارات الأوقاف والجهات التابعة لوزارة الأوقاف.

3- يهدف المشروع للوصول لأكبر عدد من المحتاجين الحقيقيين على مستوى الجمهورية وتوصيل اللحوم إليها، ويكون التوزيع وفقا لجداول الأسر الأولى بالرعاية بوزارة التضامن، ويتم تدوين كل كيلو لحم ينتجه المشروع وتوزيعه وفقا لجداول وزارة التضامن، وهو ما يبعد أي شبهة محاباة أو توزيع غير منضبط للحوم.

4 - قيمة صك الأضحية تذهب بالكامل من صاحبها إلى مستحقيها دون أي مصروفات إدارية أو إعلانية، وحتى مكافآت التوزيع التي تنفقها الأوقاف تكون من صندوق البر التابع للوزارة، ولا يتم انفاق أي أموال من المشروع على المصاريف الدعائية أو الإدارية، وهو ما يميز المشروع بشكل كبير.

5 - سعر صك الأضحية الواحد يقدر بـ1800 جنيه، وهو أرخص سعر يتم تقديمه عادة من بين جميع الجمعيات الخيرية التي تعمل في ذات المجال.

6 - يجرى شراء أجود رؤوس الماشية، عبر مختصين من وزارة التموين المصرية، لتقديم أفضل لحوم.

7 - تشرف وزارة التموين وهي ذات باع كبير واختصاص دقيق بشكل كامل على الذبح، وتشرف وزارة الأوقاف على القيام به بشكل كامل خلال أيام التشريق، والتي تعد المدة الشرعية لذبح الأضاحي في الشريعة الإسلامية، فالأوقاف وكيل للذابح ويراعي الوكيل الشروط الشرعية للأضحية: من سنّها، وسلامتها، ووقتها، الذى يبدأ من بعد صلاة عيد الأضحى إلى مغرب آخر يوم من أيام التشريق، وهو رابع أيام العيد، الثالث عشر من ذى الحجة.

8 - يتميز التجهيز والتجميد والتغليف أنّه يكون بحسب أدق المواصفات العلمية والمهنية، لضمان عدم فساد اللحوم أو تعرضها للتلف، أو تراجع قيمتها الغذائية، وكذلك يكون النقل لسائر المحافظات عبر سيارات تبريد خاصة وبإشراف كامل من وزارة التموين.

9 - وفَّرت وزارة الأوقاف، خدمة توصيل صكوك الأضاحي للمنازل؛ عملًا على راحة المتبرعين، خاصة كبار السن وأصحاب الظروف الخاصة.

10 - يهدف مشروع وزارة الأوقاف لصكوك الأضاحي، لقطع الطريق على جماعات الظلام من أتباع الإسلام السياسي، والذين يستغلون حاجة المحتاجين ويوزعون المعونات عليهم مقابل تأييدهم لهم في مشروعهم الشيطاني لإلغاء الهوية المصرية والسيطرة على الدولة لمصلحة قوى خارجية.