الثلاثاء 04 أغسطس 2020 الموافق 14 ذو الحجة 1441

رئيس الوزراء يتجول بمتحف النوبة ويطمئن على الالتزام بالإجراءات الاحترازية

الثلاثاء 14/يوليه/2020 - 01:06 م
الهلال اليوم
علي الحوفي
طباعة

 تجول الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بمتحف النوبة، اليوم خلال تفقده للمشروعات التنموية والخدمية بمحافظة أسوان، ورافقه خلال الزيارة وزراء السياحة والآثار، والتنمية المحلية، والصحة والسكان، والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومحافظ أسوان.

 وأكد رئيس الوزراء على حرص الدولة على الحفاظ على تراثها ورعاية الأماكن الأثرية، التي تعد قيمة مضافة لهذا البلد تعرض تاريخه وتبرز حضارته.

 وخلال تجوله في أرجاء المتحف، أطلع مسئولو المتحف رئيس الوزراء على الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تم اتخاذها في ضوء توجيهات وزير السياحة والآثار خلال الفترة الماضية، والتي تأتي في إطار خطة الدولة للتصدي لانتشار جائحة "كورونا"، مشيرين في هذا الصدد إلى أن الإجراءات شملت إغلاق المتحف؛ للقيام بأعمال التطهير والتعقيم وتطبيق إجراءات السلامة و الوقاية بالتعاون مع وزارة الصحة و السكان ووفقا للمعايير العالمية، لافتين إلى أنه تم خلال فترة إغلاق متحف النوبة القيام بأعمال تعقيمه، والتي تمت بإشراف إدارة مكافحة الملاريا وناقلات الأمراض بأسوان التابعة للقطاع الوقائي بوزارة الصحة.

 وأضاف المسئولون: عقب ذلك، وفي ضوء استئناف الحركة السياحية الوافدة إلى مصر، اعتباراً من أوائل يوليو الجاري، اختارت وزارة السياحة والآثار عدداً من المواقع الأثرية والمتاحف لإعادة فتحها للجمهور كمرحلة أولى؛ تمهيداً للافتتاح التدريجي لجميع المتاحف والمواقع، ومن بين هذه المتاحف متحف النوبة، ليستعيد نشاطه مجدداً.

 وخلال جولة رئيس الوزراء بالمتحف، أشار المسئولون إلى أن هذا المتحف تم تشييده على مساحة تصل إلى 50 ألف م2، منها 7 آلاف م2 مخصصة لقاعة العرض، وباقي المساحة مقسمة بين العرض الخارجي, ومعامل الترميم, والمخازن، موضحين أن المتحف يعرض مجموعات أثرية ووثائق حتي العصر الإسلامي، فضلاً عن العرض الذي يوضح الملامح الجغرافية والاجتماعية والحضارية للمنطقة، وذلك من أكثر من 3000 قطعة أثرية معروضة اختيرت من المتاحف الأخرى في مصر ومناطق أخرى في أسوان.

 ويتميز متحف النوبة بأنه يضم قطعاً أثرية من مختلف العصور؛ حيث يبدأ من عصور ما قبل التاريخ ويمتد حتى نهاية التاريخ الفرعوني, والعصر المسيحي, والعصر الإسلامي، ثم التراث النوبي الحديث، وتتضمن قاعة ما قبل التاريخ كل ما يتعلق بالحياة البشرية منذ 5000 سنة قبل الميلاد، وما تمثله هذه الفترة من آثار عبارة عن صخور حجرية عليها نقوش معظمها يمثل حيوانات أو مناظر صيد، كما توضح كيف كان على إنسان ما قبل التاريخ أن يحيا في بيئة لا يتوفر لديه فيها غير أدوات بسيطة.

 وقال المسئولون : لا شك منذ عملية الإنقاذ لمعابد النوبة وإعادة تشييدها اتجهت أنظار العالم إلى النوبة وحضارتها، وبوجود متحف النوبة أصبحت مسئوليته أكبر في توضيح علاقة التاريخ والحضارة النوبية بالتاريخ والحضارة المصرية، ولتأكيد حقيقة مهمة هي أن النوبة هذه المنطقة التي تقع جنوب الشلال الأول كانت من قديم الأزل تمثل جزءا من مصر وحدا جنوبيا لها.

 تجدر الاشارة إلى أن الدراسات الخاصة بمشروع متحف النوبة بدأت فى أوائل الثمانينات، وشكلت لجان من المجلس الأعلى للآثار، واليونسكو، والخبراء المصرييين بالجامعات المصرية، وانتهت المرحلة الأولى بإسناد التصميمات الهندسية ومشروع إنشاء المتحف إلى المعمارى الدكتور محمود الحكيم، والعرض المتحفي إلى المهندس الميكسيكى بيدرو راميرز فاسكويز.