الأحد 27 سبتمبر 2020 الموافق 10 صفر 1442
رئيس مجلس الإدارة
احمد مصطفى عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

في ذكرى ميلادها.. رجال في حياة نجاة الصغيرة

الثلاثاء 11/أغسطس/2020 - 06:52 م
الهلال اليوم
خليل زيدان
طباعة

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنانة الرقيقة نجاة الصغيرة ، والتي بالفعل لم تعش حياة الطفولة ولم تهنأ بلعبة من ألعاب الأطفال أو تعيش حتى خيالات الصبا وأيام ريعان الشباب بسبب ما أصرت عليه منذ الخامسة من عمرها وهو أن تسلك طريق الفن والسهر والغناء في الحفلات والأفراح، ودعونا نؤكد أنها نجحت رغم الصعاب والمشقة والعقبات واعتلت قمة الطرب في عصر كان مليئا بالنجوم حتى تميزت بينهم بأسلوبها الفريد في الغناء.

 

رجال في حياة نجاة الصغيرة عنوان لم نختره لمقالنا الحالي عنها، بل هو عنوان مقال كتبته بقلمها لمجلة الكواكب في عدد 19 يناير 1960، وفيه مقدمة عدة أسطر بقلم الكواكب تقول أنها تعيش في عزلة ولا تغادر البيت أبدا إلا لكي تذهب إلى حفل عام أو تصور مشاهد من فيلم جديد، ورغم تلك العزلة إلا أن الشائعات تطاردها، ثم يأتي الرد بقلم نجاة حيث قالت:

 

أول رجل في حياتي

كنت في بداية حياتي الفنية، حدث خلاف بيني وبين والدي بسبب إصراري على أن أغني ألحان وكلمات خاصة بي لكن والدي كان مصرا أن أظل أغني لأم كلثوم، وهذا ما دعاني لترك البيت الذي أعيش فيه مع أمي المنفصلة عن أبي وأعيش مع أخ لي في شقة أخرى، وهنا انطلقت الشائعات بأني وقعت في غرام شاب وأبي يرفض أن يزوجني له وهجرت البيت لذلك السبب، ونصحني البعض بتكذيب الشائعة لكني لم أفعل وتركت الأيام تثبت كذبهم.

 

زوج في سوريا وخطيب القاهرة

مع بداية الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958 سافرت نجاة إلى الإقليم الشمالي سوريا لتقضي كل وقتها في إحياء الحفلات، في الوقت الذي ترددت فيه شائعة في القاهرة بأنها ستتزوج شاب سوري هناك، ما دعا أحد أشقائها إلى مراسلتها لمعرفة ما يدور، فطلبت من شقيقها عز الدين حسني الذي كان برفقتها في سوريا أن يرد على شقيقه.. وفي نفس الوقت في لبنان انشرت شائعة بأن نجاة سافرت إلى سوريا هربا من خطيب تكرهه في القاهرة، وهذا ما قاله لها صحفي لبناني التقى بها في سوريا، وكالعادة لم ترد نجاة وتركت الشائعات تموت.

 

ليه خليتني أحبك؟

التقى الموسيقار كمال الطويل بنجاة في دمشق وأعطاها أغنية "ليه خليتني أحبك" وطلب منها أن تسجلها لإذاعة دمشق، وبالطبع تغنيها أيضا في الحفلات، وعندما أذيعت الأغنية انطلقت الشائعات بأن نجاة تهوى شابا وقد هجرها وتغني له هذه الأغنية ليرق قلبه ويعود إليها، وعندما عادت إلى القاهرة وجدت الطويل قد أعطى نفس الأغنية للفنانة ليلى مراد لتغنيها أيضا، وهنا وجب التنويه أن بعض الملحنين ومنهم الطويل والموجي كانوا يعطون لحنهم الواحد لأكثر من مطرب، فقد غنت نجاة أغنية للطويل "قل ادع الله إن يمسسك ضر" بعد أن غنتها الفنانة شادية، وغنت نجاة أيضا "ع الحلوة والمرة" بعد أن غناها المطرب عبد الغني السيد، وغنت "آخرة جرحي ايه؟" من ألحان الموجي بعد أن غناها محرم فؤاد، أما "لا تكذبي" فقد غناها الفنان عبد الحليم حافظ بعد أن غنتها نجاة في فيلم "الشموع السوداء".

 

المطرب الكبير يخاف

وتستطرد نجاة في سرد الشائعات عن الرجال في حياتها فتقول أن شائعة انطلقت عن حبها لمطرب كبير، وصور البعض أن المطرب يعيش في عزلة أشبه بعزلة قيس بعد أن هجرته ليلى ، وأن أسرة نجاة تهدده بعقاب شديد لو أقدم المطرب على الزواج منها، وتضحك نجاة وتقول أنه من الطريف أن المطرب الكبير صدق الشائعة وانتابه الخوف من أسرتها وحبس نفسه في بيته وزاد اعتكافه رغم أنه يعلم أنها شائعة لا أساس لها من الصحة.

الكلمات المفتاحية