الأحد 25 أكتوبر 2020 الموافق 08 ربيع الأول 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

عضو تنسيقية الأحزاب: القائمة الوطنية تضم كفاءات واتجاهات متعددة ستثري الحياة النيابية

الخميس 24/سبتمبر/2020 - 04:42 م
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة

قال خالد بدوي، عضو تنسيقية شباب الأحزاب، إن القائمة الوطنية من أجل مصر المرشحة في انتخابات مجلس النواب تضم مجموعة من الأحزاب الوطنية، والتي يصل عددها لـ12 حزب سياسي إلى جانب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، مضيفا إنه تم اختيار مرشحي التنسيقية في القائمة، وهم مجموعة من الكفاءات العديدة.

                           

وأوضح بدوي، في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن التنسيقية تؤهل أعضائها للعمل السياسي وممارسة الديمقراطية والخطاب السياسي، كما أنها تضم الكثير من التخصصات المهمة كأساتذة الجامعة والأطباء والمهندسين وأصحاب الشركات ومن المهتمين بالشأن السياسي والتشريعات المصرية.

 

وأضاف بدوي أن القائمة الوطنية كانت في انتخابات مجلس الشيوخ تضم كافة الاتجاهات من الأحزاب من أقصى اليمين لأقصى اليسار، وهو نفس الائتلاف المرشح حاليا في انتخابات مجلس النواب مع الاختلاف البسيط في بعض الأحزاب، مؤكدا أن ذلك يدل على التوافق والتكامل بين الأحزاب وتنسيقية شباب الأحزاب.

 

وأشار إلى أن هذا الائتلاف يشمل مجموعة من الأحزاب مختلفة الرؤى والاتجاهات، مما يؤدي لإثراء الحياة السياسية والحزبية في مصر ويكسب البرلمان المقبل ميزة فريدة؛ لأن تعدد الرؤى والأفكار داخل المجلس سيعود بالنفع على المواطن المصري سواء خلال طرح مشروعات القوانين أو مراقبة الحكومة ومحاسبتها إذا لزم الأمر.

 

وأكد بدوي أن اختلاف الأيديولوجيات الحزبية للنواب سيثري العمل داخل المجلس، حيث أن البرلمان يحتاج إلى تنوع سياسي وثقافي كبير داخله لاتخاذ قرارات نوعية، مضيفا إن مجلس النواب الحالي كان يعبر للمرة الأولى عن الشباب، فكان هناك أكثر من 22 نائب تحت سن الـ35 عاما، وفي المجلس المقبل نجد حالة نوعية، أعطت المرأة المصرية أكثر من 150 مقعد داخله.

 

وأشار عضو تنسيقية شباب الأحزاب إلى أن الشباب يحظون باهتمام غير عادي في هذا الاستحقاق الانتخابي، حيث تم الدفع بـ26 شاب وشابة من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في القائمة الوطنية، يمثلوا طاقة وحيوية كبيرة، بينهم جيل الوسط، إلى جانب بقية الأحزاب والمرشحين الفردي، مؤكدًا أن جيل الشباب تحت 35 عاما يمتلك طاقة وحيوية يمكنها أن تعود بالنفع على الحياة السياسية المصرية من خلال تواجدهم في دوائرهم وتلبية احتياجات المواطنين، إلى جانب دورهم التشريعي والرقابي داخل مجلس النواب، حيث يحظى الشباب والمرأة باهتمام كبير هذه الفترة من خلال القيادة السياسية، ويجب عليهم استغلال هذه الفرصة لإثبات وجودهم داخل المجتمع المصري.