الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 06 ربيع الأول 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

غضب في كوريا الجنوبية بعد "حرق جثة مسؤولها" والجيش يحذر الشمالية

الجمعة 25/سبتمبر/2020 - 03:25 م
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
قال الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، إن قتل كوريا الشمالية لمسؤول صيد أسماك كوري جنوبي حادث "مروع" لا يمكن التسامح معه لأي سبب.

وحث كوريا الشمالية على اتخاذ إجراءات "مسؤولة" فيما يتعلق بالقضية التي قتل فيها الجيش الشمالي المواطنَ الكوري الجنوبي بالرصاص بالقرب من الحدود البحرية الغربية، وفقا لما ذكره المتحدث باسم المكتب الرئاسي كانج مين-سوك، وفقا لوكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية.

ومن جانبها قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت النار على المسؤول وأردته قتيلا، أثناء انجرافه في البحر، قبل أن تغمر جسده بالزيت وتشعل النيران فيه، مضيفة أنها تدين "وحشية" كوريا الشمالية، ودعت إلى تقديم تفسير للحادث ومعاقبة المسؤولين عنه.

وقد اختفى المسؤول في وزارة المحيطات ومصايد الأسماك، البالغ من العمر 47 عامًا، من قارب التفتيش الذي يزن 499 طنًّا قبل ظهر الاثنين الماضي، أثناء عمله في تفتيش المياه قبالة جزيرة "يونبيونج" الحدودية الغربية.
وقالت وزارة الدفاع في بيان: "عثرت كوريا الشمالية على الرجل داخل مياهها وارتكبت عملًا وحشيًّا عندما أطلقت النار عليه وأحرقت جسده، وفقًا للتحليل الشامل للمعلومات الاستخبارية المتنوعة التي حصل عليها جيشنا".

وجاء في البيان: "يدين جيشنا بشدة ذلك العمل الوحشي، ويحث كوريا الشمالية بشدة على تقديم تفسير لما حدث ومعاقبة المسؤولين"، وأضاف البيان: "كما نحذر كوريا الشمالية أنَّ جميع المسؤولية عن هذا الحادث تقع على عاتقها".

وقال "سوه تشو-سوك" رئيس أمانة مجلس الأمن القومي: "إطلاق الرصاص وقتل مواطننا الذي لم يكن لديه سلاح ولا نية للمقاومة وتشويه جسده لا يمكن تبريره لأي سبب من الأسباب"، وأضاف: "يجب على كوريا الشمالية أن تعتذر عن العمل غير الإنساني، وتتخذ إجراءات واضحة لمنع تكرار مثل هذا الحادث".

وهذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها مواطن كوري جنوبي برصاص كوريا الشمالية منذ يوليو عام 2008، حيث تم إطلاق النار آنذاك على "بارك وانج-جا" في منتجع "كومكانج" الجبلي في كوريا الشمالية، أثناء تجولها في منطقة محظورة.

ووفقًا لمسؤولين في هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، يُفترض أن المسؤول المفقود قفز في البحر يوم الاثنين الماضي، في محاولة مشتبه بها للانشقاق إلى الشمال، وانجرف إلى المياه الكورية الشمالية.

وقالت الوزارة، في وقت سابق، إن زملاء مسؤول الصيد عثروا على حذائه على القارب وأبلغوا خفر السواحل باختفائه. لكن عملية البحث المكثفة فشلت في العثور عليه.

وعند اكتشاف الفرد في البحر في حوالي الساعة 3:30 مساء يوم الثلاثاء، ارتدى بحارة سفينة كورية شمالية أقنعة الغاز واستجوبوه من مسافة بعيدة بينما تركوه في المياه، وكان المواطن الكوري الجنوبي يرتدي سترة نجاة ويعتمد على عنصر عائم لم تُذكَر تفاصيله.

في أثناء الاستجواب، يبدو أن المسؤول الكوري الجنوبي أعرب عن رغبته في الانشقاق إلى الشمال، وفقًا لمسؤول في هيئة الأركان المشتركة.

وقال المسؤول في هيئة الأركان المشتركة: "في حوالي الساعة 9:40 مساءً، أطلق الجنود الكوريون الشماليون على متن سفينتهم النار عليه، قبل أن يسكبوا الزيت على جسده ويضرموا فيها النيران في حوالي الساعة العاشرة مساءً"، مضيفًا أنه يعتقد أن العمل قد تم وفقًا لـ"أوامر من سلطتها العليا".

وأضاف المسؤول: "نقدر أن كوريا الشمالية ارتكبت هذا العمل الشنيع ضد الإنسانية بإطلاق النار على شخص أعزل كجزء من إجراءاتها للتصدي لكوفيد-19".

وقال الأمين العام لمجلس الأمن الوطني سيو جو-سيوك في تنوير صحفي عقب اجتماع المجلس: "قامت كوريا الشمالية بقتل مواطننا غير المسلح بإطلاق النار عليه وتشويه جثته، الأمر الذي لا مبرر له بأي سبب".

وأضاف سيو إن تصرف الجيش الكوري الشمالي هو تصرف ضد القوانين الدولية والإنسانية وحث كوريا الشمالية على تقديم الاعتذار على هذا العمل غير الإنساني واتخاذ إجراءات واضحة لمنع تكرار مثل هذا الحادث في المستقبل .

وأدانت وزارة الوحدة بكوريا الجنوبية هذا "العمل غير الإنساني الذي يرقى إلى صب الماء البارد على جهود سيئول للمصالحة بين الكوريتين".

وقال المتحدث باسم الوزارة يو سانج-كي في مؤتمر صحفي: "ندين بشدة قيام الجيش الكوري الشمالي بإطلاق النار على مدني غير مسلح وحرق جسده كعمل غير إنساني لا يمكن تبريره لأي سبب".

واضاف "ان هذا العمل من قبل الجيش الكوري الشمالي يرقى إلى صب الماء البارد على صبرنا المستمر وجهودنا للمصالحة والسلام بين الكوريتين ويتعارض بشكل مباشر مع تطلعات شعبنا".

وحثت الوزارة كوريا الشمالية بشدة على "الكشف بوضوح عن مرتكبي الحادث واتخاذ كافة الإجراءات لمنع وقوع مثل هذا الحادث مرة أخرى".

من جهته، أعرب الزعيم الشمالي كيم جونج أون في اعتذار رسمي عن أسفه العميق إزاء الحادث، مؤكدا أنه "لا يمكن تفاديه".