السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 07 ربيع الأول 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

دبلوماسي سابق: الإخوان يطالبون بالجنسية التركية لمواصلة أنشطتهم الهدامة.. وأردوغان «ملاوع»

السبت 26/سبتمبر/2020 - 12:20 م
الهلال اليوم
نهى سليم
طباعة

أكد السفير جمال بيومي مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن تقدم وتسابق أعضاء جماعة الإخوان للحصول على الجنسية التركية حماية لهم، فإذا احتفظوا بجنسيتهم المصرية سيطردون لذا هم يريدون أن يمارسوا أنشطتهم الهدامة، كذلك من المفروض أن القانون الدولي يؤكد أن من يلجأ سياسيا إلى دولة أخرى ليس ليهاجم بلده الأصلي وإنما يلجا سياسيا لحمايته هو شخصيا لكن أن يتخذ من أرض دولة وسيلة للاعتداء على بلده الأصلي هذا ممنوع، لهذا يطلب الجنسية التركية حتى يتمتع بحرية الكلام والحركة.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ "الهلال اليوم" أنه من المبكر جدا أن نفسر تصريحات أردوغان الأخيرة فيما يخص مصر على نية واضحة للتقارب، مؤكدا أن أردوغان واقع تحت ضغوط كبيرة جدا من الاتحاد الأوروبي الذي أوقف مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد ويهدد بفرض عقوبات عليها كذلك حلف الأطلنطي الذي قام بتوجيه إنذارا، وشكوى فرنسا واليونان وألمانيا وقبرص من سياسة أردوغان بالإضافة إلى التهديد الواضح الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن الأمن القومي المصري خط أحمر لذا لم يعد أمام أردوغان أي هامش للتحرك لذا أصدر تصريحات لمجاملة مصر وكذلك وزير خارجيته .

وأوضح انه عند تحليل القسم الآخر من تصريحه سنكتشف أنه "يلاوع" بمعنى أنه أبدى استعداده للتفاوض مع مصر ويريد ترسيم الحدود الاقتصادية بين مصر وتركيا بينما هو يعلم جيدا أنه لا يوجد أي حدود اقتصادية بين مصر وتركيا، لأنه ليس لديه إطلالة على البحر المتوسط فإطلالة تركيا على المتوسط تعوقها الجزر اليونانية لذا هو بهذا التصريح يعتدي على اليونان وعلى قبرص  لذا "أردوغان مازال يعيش في أحلام الوهم".

وأشار "بيومي" إلى أننا كمصريين ننتظر ونرى هل سيكون بالفعل هناك خطوات عملية لوقف التمادي ضد مصر سواء بإيواء مرتزقة في ليبيا أو بإيواء جماعة الإخوان التي تتخذ تركيا منطقة آمنة يتم من خلالها الاعتداء على مصر، وتوقفه عن استكشافات البحر المتوسط إذا لم يقم أردوغان بذلك فمازلنا عند مربع واحد.