السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

القمم الثلاثية.. تاريخ من التعاون والعلاقات المتميزة بين مصر وقبرص واليونان.. ومنتدى غاز شرق المتوسط أبرز نتائجها

الأربعاء 21/أكتوبر/2020 - 10:58 ص
الهلال اليوم
أماني محمد
طباعة
يشارك الرئيس عبد الفتاح السيسي، في القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان التي تستضيفها العاصمة القبرصية نيقوسيا، اليوم، وهي الآلية التي اتفقت عليها الدول الثلاث بهدف تعميق التعاون المشترك والعلاقات المتميزة بينها.

وتعتبر القمة الثلاثية اليوم، بين مصر وقبرص واليونان، هي القمة الثامنة منذ بدء آلية التعاون الثلاثي بين هذه الدول، في نوفمبر 2014، حيث عقدت القمة الأولى بينها في القاهرة، بهدف دعم التعاون المشترك فى جميع المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

تاريخ القمم الثلاثية: البداية نوفمبر 2014
البداية كانت في نوفمبر 2014، حيث عقدت القمة الأولى من نوعها بين الدول الثلاث في القاهرة، في أعقاب تولي الرئيس عبد الفتاح السيسى الرئاسة فى مصر، لتدشين عهد جديد من المشاركة الثلاثية التي تعزز السلام والاستقرار والأمن والازدهار في شرق المتوسط في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والسياحية.

وأكد خلالها الزعماء الثلاثة المبادئ العامة لهذه المشاركة الثلاثية التي تضمنت احترام القانون الدولي والأهداف والمبادئ التي يجسدها ميثاق الأمم المتحدة، كذلك وحل الخلافات الدولية بالسبل السلمية، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول، والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها، مؤكدين أيضا أن عدم حل الصراع العربي الإسرائيلي يظل أكبر تهديد حقيقي لأمن واستقرار المنطقة على المدى الطويل.

القمة الثانية في قبرص أبريل 2015
عقدت القمة الثانية في قبرص في أبريل 2015، وناقشت عدة محاور من أهمها عملية ترسيم الحدود البحرية في المياه الإقليمية بالبحر المتوسط، وتنشيط القطاع السياحي بين الدول الثلاث، وعمليات الهجرة غير الشرعية، التي يعانى منها المجتمع الأوروبي، وكذلك تنشيط المجال الاقتصادي، وتفعيل عدد من الاتفاقيات الخاصة بمجال الطاقة، فضلا عن مناقشة الأوضاع الخاصة بملف الإرهاب واستقرار الدول في منطقة الشرق الأوسط، خاصة قضيتي ليبيا وسوريا.

وصدر عن القمة الثانية إعلان نيقوسيا متضمنا التأكيد على مواصلة تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول الثلاث من أجل تنمية واستقرار منطقة شرق المتوسط، وأهمية تكاتف جهود المجتمع الدولي من أجل مكافحة الإرهاب، وكشف مصادر الدعم المالي والسياسي الذي تحصل عليه الجماعات الإرهابية، والاستفادة من الاحتياطيات الهيدروكربونية في منطقة شرق المتوسط، وتعزيز التعاون في مجالات السياحة والملاحة البحرية لنقل الركاب والبضائع.

القمة الثالثة في أثينا ديسمبر2015
عقدت القمة الثالثة في أثينا، في ديسمبر2015، وناقشت مبادرة التعاون وترسيم الحدود الدولية علي أساس القانون الدولي لاستغلال إمكانات هذا الموقع المحوري في مجالات الطاقة والتجارة والنقل بين أوروبا وآسيا وأفريقيا، وتكثيف التعاون علي المستوي الدبلوماسي والفني والمحافل الدولية من أجل زيادة قدرة علي نقل وجهات النظر المشتركة إلي المجتمع الدولي خاصة فيما يخص مواجهة الأفكار الهدامة والدفاع عن المجتمعات المضطهدة وإدارة التحديات الدولية مثل مشكلة اللاجئين.

وخلال هذه القمة، أكد الرئيس السيسي، أن التعاون الثلاثي ليس موجها ضد أحد، ويفتح ذراعيه لأي دولة أخرى في المنطقة تريد أن تنضم لهذا التكتل، وأنه يخدم مصالح المنطقة والشعوب، وفقا لمبادئ القانون الدولي، واحترام الاتفاقيات الدولية.

قمة القاهرة الرابعة: أكتوبر 2016
واستضافت القاهرة القمة الرابعة، في 11 أكتوبر 2016، التي حددت آلية تعزيز التعاون الاقتصادى والاستقرار والسلام بالمنطقة، والمجالات ذات الاهتمام المشترك والعمل معا نحو ترسيخ السلام والاستقرار والأمن والرخاء في منطقة البحر المتوسط، في ضوء الوضع غير المستقر في المنطقة، واتفقت الدول الثلاث على أهمية إقامة تعاون أوثق ومجموعة من السياسات على درجة عالية من التنسيق.

وثمن الرئيس السيسي ما يحرزه التعاون القائم في إطار الآلية الثلاثية من تقدم في عدد من المجالات، باعتباره نموذجا إقليميا لعلاقات التعاون وحسن الجوار، مؤكدا استمرار دعم مصر لجهود التوصل إلى حل عادل للقضية القبرصية بما يضمن إعادة توحيد شطري الجزيرة ويراعي حقوق القبارصة كافة، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ومقررات الشرعية الدولية ذات الصلة، مشيرا إلى أن الشراكة الثلاثية الحالية تمثل نموذجا لتعزيز الحوار وتشجيع العلاقات بين دول الاتحاد الأوروبي ومنطقة الشرق الأوسط.

القمة الخامسة نيقوسيا نوفمبر 2017
في نوفمبر 2017، استضافت نيقوسيا القمة الخامسة، حيث شهدت القمة مناقشة العديد من التحديات التي تواجهها الدول الثلاثة في البحر المتوسط، كما تم توقيع عدد من اتفاقيات التعاون المشترك بينهم.

القمة السادسة: كريت أكتوبر 2018
في جزيرة كريت اليونانية، عقدت القمة الثلاثية السادسة، حيث عقدت جلسة مباحثات موسعة بحضور وفود الدول الثلاث، وأشاد الرئيس السيسى بدورية اجتماعات آلية التعاون الثلاثي بما تعكسه من عمق العلاقات بين الدول الثلاث ، وفي ذلك الإطار اتفق زعماء مصر وقبرص واليونان على إنشاء سكرتارية تنفيذية للآلية مقرها قبرص، بهدف التنسيق ومتابعة تنفيذ القرارات الصادرة عنها.

كما توافق الزعماء على إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط، يكون مقره القاهرة، بهدف تنسيق السياسات الخاصة باستغلال الغاز الطبيعي بما يحقق المصالح المشتركة لدول المنطقة، ويسرّع من عملية الاستفادة من الاحتياطيات الحالية والمستقبلية من الغاز بتلك الدول.

وشهد الزعماء الثلاثة مراسم التوقيع على مذكرات تفاهم واتفاقيات عقب القمة الثلاثية، حيث تم التوقيع على مذكرة تعاون في مجال التأمينات الإجتماعية، ومذكرة تعاون في مجال التعاون الجمركي الفني، ومذكرة تعاون في مجال التعليم، ومذكرة تعاون في مجال المشروعات الصغير وريادة الأعمال، ومذكرة تعاون في مجال الاستثمار.

القمة السابعة: القاهرة أكتوبر 2019
واستضافت القاهرة، في أكتوبر 2019، القمة الثلاثية السابعة، والتي ناقشت عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك للدول الثلاث، وأكد رؤساء الدول والحكومات الثلاثة أهمية تعزيز الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب والتطرف، وطالبوا المجتمع الدولي ممثلا في الأمم المتحدة باتخاذ مزيد من الإجراءات ضد الجماعات الإرهابية، ومساءلة ممولي تلك الجماعات.

كما أعرب الزعماء الثلاثة عن قلقهم بسبب الوضع في ليبيا، وأكدوا أن التسوية السياسية هي الحل الأمثل للأزمة، كما أدانوا العملية العسكرية التركية التي انطلقت في سوريا وقتها، بالإضافة إلى إبداء قلقهم تجاه التصعيد التركي بالبحر المتوسط، وجددوا دعمهم للجهود القبرصية للتوصل لحل شامل وعادل، وقابل للتطبيق للقضية القبرصية وأن يكون معتمدا على قرارات مجلس الأمن.