الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 الموافق 16 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

منة الله سامي.. وروح "الإنوما إليش"

الجمعة 23/أكتوبر/2020 - 10:22 ص
الهلال اليوم
د. شريف عابدين
طباعة

عندما نشاهد الموت والخراب في أرض الحضارات.. عندما يقوم الإرهابيون بهدم كل مظاهر تلك الحضارات.. في سيناريوهات تتسم باللا منطق وتصل إلى حد الجنون.. نستدعي الأساطير التي تمثل مغامرة العقل الأولى.. لنكتشف المأساة حين تهدم آثار من يعملون العقل بيد من يغيبون العقل.

الكاتبة منة الله سامي تحتفي بالأساطير كقيمة معرفية.. رصدت قدرة الإنسان على الإدراك والتأويل. حاولت أن تفسر كل الظواهر الطبيعية. وبالتالي فهي دعوة ضمنية للتأمل والتدبر.

وإذا كانت منة الله سامي تحتفي في مجموعتها القصصية السادسة "إنوما إليش"  بأساطير الخلق والنجاة فهي ترسل رسالة مباشرة إلى قوى الفناء والظلام.

وعندما تعرض بعض الأمثلة للتناص الأسطوري في بعض عبارات الكتب المقدسة فإنما تدعو ضمنيًا لاحترام هذه الأساطير ومظاهرها من الآثار التاريخية.

نتذكر أيضًا العديد من الحكايات عن السعي لمقاومة الفناء، وهنا أيضًا نلمح مفارقة أخرى.. من يسعى إلى الفناء باجتثاث آثار من سعى إلى مقاومة الفناء.. نتذكر:

1.  قيام عناة بإنقاذ بعل وفتكها بإله الموت.

2.  حيلة ابنتي لوط لإنقاذ قومها من الفناء.

3.  سيناريو إعادة أدونيس إلى الحياة ونشأة مظاهر الربيع وزهور شقائق النعمان.

 4. قصة فرار إيرا إله الموت، وعودة مردوخ ومظاهر الحياة.

 5. قصة إنقاذ عشتار لتموز.

 6. ملحمة جلجاميش والسعي لمعرفة سر الخلود بعد موت صديقه انكيدو.

7.  استعادة مردوخ لإله القمر سين وعودة الضياء.

حنين الكاتبة لعصر الإلهات.. "الأم الكبرى"

يعتبر انتقال البشرية من ثقافة الأمومة إلى ثقافة الأبوة من أهم الانقلابات التاريخية الكبرى. فالحالة السكونية للآلهة البدئية. ربما تتوق الكاتبة إلى تلك المرحلة من طفولة التاريخ، حيث كانت الآلهة تعبيرًا رمزيًا لسكونية المجتمع الأمومي، ووئامه مع الطبيعة.

 وتعلن عن تحفظها على الانتقال لمرحلة السلطة وفرض السيطرة، وهي السمة التي ميّزت المجتمعات الأبوية فيما بعد.

ويعضد ذلك ما ورد في الإهداء:

إلى قلب الأمة الذي يئن ألمًا.. وينز دماءً طازجة.

إلى أماكن أضيرت بالهجمة الشرسة للإرهابيين تمثل مهد التاريخ. والحضارة

إلى أمي والأم الكبرى "يمّو"

صورة الغلاف:

حسب نظرية الأيقونة النصية  IconText

نستقي من سيميائية عناصر الغلاف الذي صممه الفنان محمد حياوي بعض أهم المفردات الأسطورية التي وردت في المجموعة.

صورة مردوخ البطل الملحمي: الذي هزم الوحش المائي "تیامات" Tiamat

إريشكيكال  شقيقة عشتار إلهة العوالم السفلى، تعتلي العرش ترتدي تاج الملك وفي يدها الصولجان.

وصف الإله موت: شفة تحتضن الأرض والأخرى تحتضن السماء وقد ورد في الإصدار الأغاريتي للأسطورة؛ حين يود بعل أن يوطد سلطته بانصياع موت.. فيبعث له برسولين؛ يطردهما.. يبلغان بعل.. يخضع بعل لـ "موت" باعتباره الأثير لدى إيل.. يعلن وﻻءه فيقتله.

عتبة العنوان:

إنوما إليش هي أول كلمتين في الملحمة، وتعني "عندما لم یكن في الأعالي سماء.. وفي الأسفل لم یكن هناك أرض".

وتحيل إلى الهيمنة على مكونات الكون، بالإحالة إلى صورة متكاملة، موحدة، لا تفصل بین خلق الإله نفسه وخلق الأشیاء .. فالإنسان في أعماقه لا یرید أن ینفصل عن الطبیعة، ولا أن یكون منقسمًا على نفسه، إنه لا یستطیع تقبـُّل ألـوهة ُمفارقة عنُه دون أیة صلة بها، ولهذا فإنه كخالق لأبسط الأشیاء یرید أن یكون إلها  كامل الصلة مع كائناته..

 وبذلك فهو یقیم علاقة حقیقیة مع الكائن المقدس، تود أن تغرس داخل الإنسان الصلة التي تربطه مباشرة بالبدء والبدایة.. بحيث تستند معرفته كلها إلى هذا المبدأ .. وینبع شعوره الأعمق من لحظة البدء نفسه.

لم تكن أفكار القدماء عن الخلق والتكوین أفكارًا بدائية بل أفكارٌ ناضجة بالدرجة التي تتیحها معارف تلك الفترة من بدایة حضارة الإنسان، فلقد أثبتوا مقدرة فائقة على الملاحظة الذكیة والربط واستخلاص النتائج المنطقیة.

تدور ملحمة "الإینوما إیلیش" حول قصة خلق الكون والإنسان بعد صراع طویل بین الآلهة. ویعتبر الكثیرون أن هذه  الملحمة أفضل تعبیر عن اللاهوت البابلي، فظل كهنة بابل ینشدون هذه القصیدة بأَبهة وعظمة في عید رأس السنة حتى سنة 500 م.

لقد بقیت هذه الملحمة تتلى في الیوم الرابع من احتفالات رأس السنة الـ"أكیتو" من شهر أبريل "نیسان" تذكَر الناس بسیادة النظام على الفوضى..

إن قصص الخلق المتعددة لا تختلف في جوهرها الفكري. والأساطير رؤية اهتمت بالخلق والفناء.. وفي هذا السياق عرضت الكاتبة منة الله سامي رؤيتها لأناشيد "بعل" التي تمثل الإصدار الأوغاريتي للملحمة.

إنها تحتفي بعدم الانفصال والانتماء للذات الواحدة. يقول (تشانج بوللوک) عن سيكولوجبة الخلق والتكوين:

"إنَّ صیرورة الكائن المبدعً لا تختلف کثیرًا عن صیرورة الأمومة، وکل خالق لابد أن یکون قد لاحظ هذا التشابة بین العملیتین وهو يقينه عند حدوث أي انفصال منه، حيث یجد نفسه مرتبطًا بخلقه ويعتبره جزءًا لا یتجزأ منه" وهذه هي روح الإنوما إليش.