السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

صاحب أقدم مصنع يكشف سر ارتباط "حلاوة المولد" بالحمص والمغرب!

الجمعة 23/أكتوبر/2020 - 01:10 م
الهلال اليوم
محمد إبراهيم
طباعة

يحتفل المصريون بذكرى المولد النبوى الشريف فى التاسع والعشرين من الشهر الجاري، ومع قرب حلول المولد النبوي، الذي من مظاهر الاحتفال به شراء الحلوى المعروفة باسم «حلاوة المولد» والتى يتفنن أصحاب محلات الحلويات في تقديمها.

 

ولمعرفة أصل حلاوة المولد التقينا الحاج "العربى عوارة"، الذي يتنمي إلى عائلة "عوارة" صاحبة الباع الكبير فى صناعة حلوى المولد بطنطا، والذي يعمل فى هذا المجال منذ 65 عامًا، منذ عمر السابعة متوارثًا هذه المهنة من جدود الجدود، حيث ذكر أنهم جاءوا إلى طنطا من المغرب كمريدين للسيد البدوى واشتغلوا بتجارة الحمص وبعدها الحلاوة، ومن هنا يمكن أن نعرف سر ارتباط الحمص بالحلاوة.

 

ويبين "عوارة" أن حلاوة المولد فى البداية كانت تسمى "جاما بيضة" وكان يتم تكسيرها بالشاكوش واعطائها للمشتري ومعها بعضًا من الحمص لتصبح مع مرور الوقت الحمصية أشهر أنواع حلوى المولد النبوي الشريف، وعلى غرارها تنوعت الأطعم فتم تصنيع الفولية والسمسية وباقى الأنواع المشهورة الآن.

 

وعن أكثر المنتجات التى يقبل عليها الجمهور أوضح أن المنتجات التقليدية مثل الفولية والحمصية هم الأكثر إنتاجاً وكذلك الأكثر مبيعاً، كما يتفنن أصحاب محلات الحلويات على مدار الأجيال في تقديم «العروسة الحلاوة» و«الحصان الحلاوة» التي يحرص الآباء على شرائها لأبنائهم والشباب على شرائها لخطيباتهم، ومن بين كل الحلوى فإن «العروسة والحصان» لهما فرحة خاصة عند الأطفال والفتيات المخطوبات.


الكلمات المفتاحية