الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 الموافق 09 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

ردود فعل إيجابية تجاه اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا.. وتركيا تناور

الجمعة 23/أكتوبر/2020 - 06:44 م
الهلال اليوم
علي الحوفي
طباعة


رحبت مصر وعدد من الدول العربية والأجنبية، بتوقيع اتفاق الوقف الدائم لإطلاق النار في ليبيا، برعاية بعثة الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، في ختام اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة "5+5".

 

ويشكل الاتفاق، كما وصفه المراقبون، بداية تاريخية لخطوات إنهاء الصراع في البلاد، وتوحيد المؤسسات المختلفة، وطرد المرتزقة والمليشيات المسلحة نهائياً.


وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، على صفحتها بفيسبوك: "تتوج محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، في جنيف اليوم، بإنجاز تاريخي، حيث توصل الفرقاء الليبيون إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، في جميع أنحاء ليبيا، ويمثل هذا الإنجاز نقطة تحول هامة نحو تحقيق السلام والاستقرار في البلاد.


وفيما يتعلق بمسألة رحيل المرتزقة، أوضحت البعثة أن الفرقاء اتفقوا خلال الجولتين الأوليين من مفاوضات اللجنة الأمنية 5+5، على ضرورة رحيل جميع المقاتلين والمرتزقة، خلال 90 يوماً، بعد تشكيل حكومة موحدة.


ترحيب مصري وأممي

م

 


من جانبه رحب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ، باتفاق وقف إطلاق النار الدائم في ليبيا، الذي توصل إليه المسؤولون الليبيون أثناء المحادثات الجارية في جنيف، مؤكدا أن النجاح الذي تحقق اليوم، جاء استكمالا لأول اجتماع مباشر استضافته مصر في الغردقة، نهاية سبتمبر الماضي.


وثمّن المتحدث اتفاق العسكريين الليبيين اليوم على الحفاظ على الهدوء في الخطوط الأمامية، وتجنب التصعيد، ودعا الدول المنخرطة في الشأن الليبي إلى الاسهام في الجهد الحالي، وضمان عدم التصعيد، معبرا عن تطلع مصر إلى مواصلة الجهود ذات الصلة بالمسار السياسي ودعم جهود المبعوثة الأممية إلى ليبيا لتحقيق الهدف الرئيسي؛ وهو ضمان استقرار ليبيا والحفاظ على سيادتها وسلامة ووحدة أراضيها مع ضرورة خروج القوات الأجنبية من البلاد.


في الوقت ذاته قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، في بيان إن المفاوضات "أدت إلى أول نجاح حاسم"، معتبرا أنه "أساس جيد لإيجاد حل سياسي مقبل، وأشار إلى أن ليبيا لم تحقق هدفها بعد، لكنها أزالت عقبة مهمة من طريق السلام.


كما حثّ "الفاعلين الدوليين"، على "دعم هذا المسار بشكل كامل، والامتناع عن أي تدخل آخر"، داعيا "ممثلي الحوار السياسي" إلى "التقارب بطريقة شجاعة وبناءة".


من جهته قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، إن اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، الذي تم الاتفاق عليه، اليوم الجمعة، يمثل "خطوة أساسية نحو السلام والاستقرار"، لكنه أكد أيضا على أنه مازال هناك الكثير من العمل الشاق في الانتظار، وناشد كل الأطراف المعنية والقوى الإقليمية، احترام بنود اتفاق وقف إطلاق النار، وضمان تنفيذه دون تأخير.


كما ذكر موقع وزارة الخارجية البحرينية، أن المنامة ترحب بالتوقيع على اتفاق وقف النار في ليبيا، مشيرا إلى أن الاتفاق إنجاز مهم وخطوة ضرورية ستسهم في استتباب الأمن والاستقرار في ليبيا.


وأيضا أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، على "تويتر"، أن لندن ترحب بشدة باتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، مؤكدة أن الاتفاق خطوة مهمة تجاه الوصول إلى حل سياسي مستدام.


تركيا تشكك


وفي رد فعل سريع، ومتوقع، نقلت قناة "تي آر تي عربي" التركية، عن الرئي رجب طيب أردوغان، قوله: "لسنا متأكدين من صدق نوايا سحب المرتزقة من ليبيا"، معتبرا أن "اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، يعد أقل مستوى من الاتفاقيات السابقة"، وهناك شكوك حول تطبيقه فعليا.