الجمعة 22 يناير 2021 الموافق 09 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

«التعليم» تستكمل خطة الارتقاء بالمستوى الأكاديمي للمُعلمين داخل المدارس

الإثنين 23/نوفمبر/2020 - 02:34 م
الهلال اليوم
معتز عوض
طباعة

عقدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني اجتماعًا مع مديري إدارات التدريب بالمديريات التعليمية؛ لمناقشة استكمال خطة الارتقاء بالمستوى الأكاديمي لمُعلمي الصفوف من الرابع الابتدائي إلى الثالث الإعدادي، وتطوير مهاراتهم في مواد تخصصاتهم العلمية وإدارة العملية التعليمية بالتعاون مع موجهي عموم المواد الدراسية.

 

وفى بداية اللقاء، رحب الدكتور رضا حجازي، نائب الوزير لشئون المعلمين بالحضور، مؤكدًا على أهمية التدريب على رأس العمل وخاصة في مجال مادة التخصص للسادة أعضاء هيئة التعليم للصفوف من الرابع الابتدائي إلى الثالث الإعدادي، وذلك في إطار توجيهات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بأهمية التدريب للارتقاء بدور المعلم المصري في تحسين مكانة وجودة التعليم.

 

وأكد نائب الوزير أن الوزارة تستهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة للمعلمين، والاهتمام بالمعلمين وتدريبهم؛ لتحقيق الأهداف المرجوة من العملية التعليمية، مضيفًا بأن التدريب سوف يتم على رأس العمل داخل وحدات التدريب بالمدارس بالتعاون مع إدارات التدريب بالإدارات وموجهي عموم المواد.

 

ووجه نائب الوزير بضرورة إعداد خطة تدريبية على نطاق كل إدارة تعليمية، يتم تجميعها على مستوى المديرية، وذلك بالتعاون مع موجهي عموم المواد الدراسية والموجهين الأوائل، تكون بمثابة خارطة طريق توضح مكان التدريب، وتوقيت تنفيذه والأعداد المستهدفة لكل مادة دراسية على حدة، ويتم تنفيذ البرامج التدريبية وفقًا للحقائب التدريبية التي قام بمراجعتها السادة مديري عموم تنمية المواد الدراسية، مؤكدًا أن هذه البرامج تهدف إلى التنمية المهنية وزيادة ما لدى المعلم من معارف ومفاهيم ومهارات وتحسينها في مجال عمله ومسئولياته المهنية، وخاصة في مادة تخصصه، كما تهيئ برامج التنمية المهنية الظروف والأنشطة الملائمة لتوجيه نمو المعلم في درجة عالية من الإتقان العلمي في أداء واجباته المهنية.

 

وأوضح الدكتور رضا حجازي نائب الوزير لشئون المعلمين أن هذه الخطة تستهدف تفعيل دور الموجه الفني في التنمية المهنية للمعلمين في مجال مادة التخصص، مما سينعكس بدوره على المعلمين وعلى طلابهم مما يزيد من فعالية مهاراتهم وتنافسهم، وذلك من خلال إعداد ورش عمل موثقة لا تقل عن خمس ورش خلال الفترة القادمة للمعلمين داخل مدارسهم أو أقرب المدارس لهم بالتنسيق مع مسئولي التدريب بالإدارات التعليمية ومديري التدريب بالمديريات التعليمية، وكذلك حضور المُعلمين حصص زملائهم، ومُشاهدة شرح المُعلم داخل الفصل ومناقشته بعدها مما يؤدى لعمل حراك ومردود إيجابي لتطوير أدائهم المهني.


الكلمات المفتاحية