الإثنين 18 يناير 2021 الموافق 05 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

«السيسي وسلفا كير يتطلعان للتعاون المثمر» ومراقبون: الزيارة تؤكد على الريادة المصرية وتعزيز التعاون الإستراتيجي والأمني.. وتدعم جهود حلحلة أزمة «سد النهضة»

السبت 28/نوفمبر/2020 - 04:04 م
الرئيس السيسي ونظيره
الرئيس السيسي ونظيره سلفاكير
عوض سالم
طباعة

شدد مراقبون، على أن زيارة الرئيس السيسى لدولة جنوب السودان والتى تعد الأولى من نوعها، تؤكد الريادة المصرية وتعزيز التعاون العسكرى والأمنى وأيضا الإستراتيجي، فضلا عن دعم الجهود المصرية فى أزمة سد النهضة.

وتعد زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، محورية وهامة لتعزيز التعاون المثمر فى مختلف المجالات، حيث عقد الرئيس السيسي، اليوم، جلسة مباحثات ثنائية مع رئيس جنوب السودان بالقصر الجمهورى بجوبا، أعقبتها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفدى البلدين.

ورحب الرئيس سلفا كير بزيارة الرئيس إلى جوبا، واصفا إياها بالتاريخية، حيث تعد الأولى من نوعها لجنوب السودان منذ استقلاله.

وأعرب الرئيس سلفا كير، عن تقدير بلاده لعلاقات التعاون الوثيقة مع مصر، والتى تأتى انعكاساً للإرث البشرى والحضارى المتصل بين البلدين، مشيداً بالجهود المصرية المخلصة والساعية نحو المساهمة فى تحقيق السلام والاستقرار فى جنوب السودان وتقديم كل سبل الدعم له وتوفير المساعدات الإنسانية.

التنسيق السياسى والعسكري

وقال الدكتور محمد منظور، نائب رئيس حزب مستقبل وطن، عضو مجلس الشيوخ، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى جمهورية جنوب السودان، هى الأولى من نوعها، وتعكس الإرادة السياسية المُشتركة بين البلدين، نحو تعزيز الشراكة الإستراتيجية المُتكاملة فى مختلف المجالات، وتبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية الراهنة ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف منظور، أن المباحثات الثنائية التى عقدت بين الرئيس عبد الفتاح السيسى، ورئيس جنوب السودان، سلفا كير، كانت مُثمرة للغاية، حيث اتفقا على التنسيق السياسى والعسكرى والأمنى فى ظل التوترات التى تشهدها المنطقة، بالإضافة إلى بحث سبل التعاون فى المجالات الاقتصادية والتجارية، والسعى للارتقاء بمعدلات التبادل التجارى بين البلدين، وتشجيع الاستثمارات المصرية فى جنوب السودان، بما يحقق المنفعة المشتركة للبلدين، مُؤكدًا أن المباحثات شهدت أيضًا مناقشة سبل تعزيز التعاون فى مجال الموارد المائية والرى لتعظيم الاستفادة من موارد نهر النيل.

كما أكد الدكتور محمد منظور، نائب رئيس حزب مستقبل وطن، عضو مجلس الشيوخ، أن الرئيسين تطرقا لمناقشة التطورات الخاصة بقضية سد النهضة ومسار المفاوضات الجارية بهدف التوصل إلى اتفاق قانونى مُلزم حول ملء وتشغيل سد النهضة.

 

دور مصر الريادي

ومن جانبه، قال المهندس عبد الباسط الشرقاوي، مساعد رئيس حزب الوفد، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى لجوبا اليوم لعقد قمة مصرية- جنوب سودانية، لبحث التطورات السياسية على الساحة الإقليمية والقارية، تعكس دور مصر الريادى داخل القارة، وتطلعها لمزيد من التقدم والتعاون بينها وبين دولها فى كافة المجالات، لاسيما فى المجال الاقتصادى التنموي، وتعزيز مكانتها فى قلب القارة ووقوفها على مسافة واحدة بين كل دولة إفريقية.

ولفت الشرقاوي، إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أولى اهتمام كبير للقضايا المصرية الافريقية، وعمل أكثر من مرة تحت رئاسة الاتحاد الإفريقي، على بحث سبل التعاون بين دول القارة من أجل التكاتف لمواجهة التحديات التى تواجهها بأكملها أهمها على الأجندة الحالية قضايا الإرهاب الغاشم وضرورة إيجاد آليات سريعة وعاجلة لنبذ العنف والتطرف فى بعض الدول فى جنوب القارة والتوصل إلى تفاهم حول بعض القضايا الشائكة أهمها ملف قضية سد النهضة.

وأكد مساعد رئيس حزب الوفد، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يحمل هموم القارة السمراء ويسعى دائما إلى تعزيز أطر التعاون المشترك بين كافة دولها وتقديم التبادل فى كافة المجالات سواء التجارى أو الثقافي، أو المعلوماتي، وذلك من أجل إعلاء الاقتصاد الافريقى وجعل منطقة الشرق الأوسط الرائدة فى المجال الاقتصادى والتنموي.