الثلاثاء 26 يناير 2021 الموافق 13 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

في عيد ميلادها.. أعمال مضيئة في حياة المخرجة هالة لطفي

الإثنين 30/نوفمبر/2020 - 09:22 ص
الهلال اليوم
أميرة مبروك
طباعة
يحتفل اليوم الوسط الفني بعيد ميلاد المخرجة المؤلفة والناقدة السينمائية هالة لطفي صاحبة الأعمال المميزة.

تخلت هالة لطفي عن دراستها الأكاديمية التي كانت بعيدة كل البعد عن السينما والفن، ودرست الإخراج ثم بدأت طريقها في السينما.. حيث بدأت حياتها كناقدة سينمائية في جريدة "الدستور" ثم عملت كمساعدة للإخراج في ثلاثة أفلام سينمائية  طويلة حتى قررت أن هذا المجال ليس هو المجال الذي ترغب فيه.

أخرجت ثلاثة أفلام تسجيلية في ثلاث سنوات متتالية حصلت جميعها علي جوائز وعرضت في العديد من المهرجانات الدولية وهي "نموذج تهاني، صور من الماء والتراب، وعن الشعور بالبرودة".. وفي عام 2011 اختارتها النجمة شارلوت راميلينج للحصول على جائزة (كاترين كارتليدج) التي تمنح كل عام لصوت سينمائي جديد يعكس استقلالاً وتميزاً؛ وبالاشتراك مع فريق عمل فيلم "الخروج للنهار" وأسست مجموعة حصالة للفن المستقل لدعم السينمائين الشباب ومساعدتهم علي إنجاز مشاريعهم بالقدر الأكبر من الاستقلال وبعيداً عن السوق التجارية.

ألفت وأخرجت فيلم (الخروج للنهار) الذي حصل علي جائزة مهرجان دبي السينمائي الدولي ويعد ضمن أهم 100 فيلم عربي والتي ضمها كتاب صادر بعنوان "سينما الشغف" وشارك في تحرير هذا الكتاب 475 من نخبة النقاد السينمائين ويصدر الكتاب باللغتين العربية والإنجليزية ليقدم دراسة من خلال تلك الأفلام بالإضافة إلى معالجة نقدية لكل فيلم شارك فيها 20 من كبار النقاد في الشرق الأوسط .

 فيلم(الخروج  للنهار) من إخراج وتاليف هالة لطفي وتدور أحداثه حول محنة أسرة فقيرة في أحد احياء القاهرة الشعبية ، حيث أب متقاعد "احمدلطفي" وأم ممرضة "سلمي النجار" مع ابنة "دينا ماهر" تواجه مشكلات في التعبير عن مشاعرها وأحلامها بعد أن أصبحت في الثلاثين من عمرها ولم ترتبط بعد.

في 2004 قامت بإخراج 7 أفلام تليفزيونية وثائقية منها "ضائع في كوستاريكا" الذي عرض في مهرجان معهد العالم العربي في المسابقة الرسمية عام 2006، وفي عام 2008 كتبت سيناريو فيلم "جلطة" وحصلت في نفس العام على منحة الإنتاج من الصندوق العربي للثقافة والفنون وبدأ التصوير 2010 واستؤنف بعد ثورة 2011 مع تغيير الاسم إلى (الخروج للنهار).

الفيلم الروائي "كل ذلك الصوت الجميل" مشروع السنة الثالثة في دراسة هالة وحصل على جائزة العمل الأول من المهرجان القومي للسينما 1998، أما عن فيلم "عن الشعور بالبرودة" فحصل على جائزة أحسن فيلم تسجيلي طويل من مهرجان رودتردام العربي 2004 وجائزة السيناريو من مهرجان بيونجيانج 2005م.

ويعد فيلم "الخروج للنهار" هو باكورة أعمال هالة لطفي الحقيقية، فقد حصل على العديد من الجوائز مهرجانات دولية، أبرزها جائزتي أفضل فيلم من اتحاد النقاد العالميين "فيبرسكي"، وأفضل مخرج من العالم العربي في مهرجان أبو ظبي السينمائي 2012، وجائزة التانيت البرونزي من مهرجان قرطاج السينمائي 2012، وجائزة الوهر الذهبي لأحسن فيلم أفريقي من مهرجان ميلانو للسينما الأفريقية 2013، وجائزة الإبداع الفني من مهرجان سالونيك السينمائي الدولي 2013 باليونان، وجائزة أفضل فيلم مصري عام 2014 من جمعية نقاد السينما المصرية .

وشاركت هالة لطفي في الدورة الـ 70 من مهرجان برلين السينمائي الدولي كعضوة في لجنة تحكيم جائزة أفضل عمل أول.