الخميس 28 يناير 2021 الموافق 15 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

محافظ بني سويف يبحث كافة الاستعدادات والجاهزية لمواجهة تداعيات فيروس "كورونا"

الإثنين 30/نوفمبر/2020 - 12:53 م
محافظ بني سويف الدكتور
محافظ بني سويف الدكتور محمد هاني غنيم
الهلال اليوم
طباعة
 أكد محافظ بني سويف الدكتور محمد هاني غنيم الدور الكبير والجهد المخلص، الذي تقوم به المنظومة الصحية بكامل عناصرها في مجابهة تداعيات الفيروس،مشددًا على أهمية التزام الأطقم الطبية والتمريض بإجراءات الوقاية الشخصية حفاظًا عليهم، حيث أنهم يمثلون صمام الأمان وخط الدفاع الأول في مواجهة تداعيات المرض، ومطالبًا بضرورة الإبلاغ اليومي عن أية نواقص في المستلزمات الطبية والوقائية لسرعة توفيرها.

جاء ذلك خلال اجتماع المحافظ مع أعضاء المجلس الأعلى للصحة ؛ لبحث كافة الاستعدادات والجاهزية لمجابهة تداعيات فيروس "كورونا"، حيث تم استعراض تقرير مديرية الصحة من خلال وكيل الوزارة الدكتور محمد يوسف.

وبحث المحافظ موقف الخدمات العلاجية للمرضى غير المصابين بـ "كورونا"، مطمئنًا على توافر الخدمة الصحية بالشكل المطلوب في الوقت الراهن، وفي حالة الدخول في سيناريوهات أخرى من مواجهة تداعيات فيروس "كورونا"، حيث سيتم تقديم الخدمات العلاجية الأخرى بمستشفيات (التخصصي، والجامعي، وببا المركزي، وأهناسيا المركزي)، وتوجد خطط بديلة استعدادًا لكل المراحل، بجانب توافر برتوكولات العلاج المقررة حسب تعليمات وزارة الصحة، فضلًا عن توافر مخزون كافٍ من أرصدة المستلزمات الطبية والوقائية الخاصة بـ "كورونا ". 

كما ناقش جهود الرقابة على الخدمات الصحية بالمستشفيات والمراكز الطبية والصيدليات ومخازن الأدوية الخاصة، مشددًا على أهمية تكثيف الحملات الرقابية؛ لتحقيق الانضباط ومواجهة كافة صور احتكار أو التلاعب والغش التجاري في المستلزمات الطبية والوقائية الخاصة بكورونا، والاطمئنان على اتباع المنشآت الطبية الخاصة إجراءات الوقاية والتعليمات الاحترازية، مع التشديد على تطبيق القانون على المخالفين.

واطمأن المحافظ على تواصل جهود إدارة الأمراض المتوطنة في أعمال التطهير، حيث اتضح من تقرير الصحة أن الأعمال متواصلة في تطهير المنشآت الحكومية الطبية، وغير الطبية، والمنازل التي يثبت بها حالات إيجابية لـ "كورونا"، وذلك حسب اشتراطات وتعليمات وزارة الصحة. 

يشار إلى أن تقرير مديرية الصحة تضمن الاستعدادات المتوافرة ومستوى الجاهزية في حالة موجة ثانية من الفيروس، حيث تم استعراض عدد أسرًة العناية المتاحة، ونسبة المشغول منها، والذي تأكد من خلال التقرير توافر الأسرة بشكل جيد استعدادًا لكافة السيناريوهات المحتملة.

كما تضمن التقرير الإشارة إلى المستشفيات المخصصة لعزل حالات "كورونا" في المرحلة الحالية، والمتاحة في حالة زيادة الحالات، حيث يتم استقبال الحالات الإيجابية حاليا في مستشفيات (ناصر العام، والصدر والحميات، والعناية المركزة بمستشفى الواسطي)، وجار تجهيز مستشفى التأمين الصحي لاستقبال حالات "كورونا" عند الحاجة في حالة زيادة أعداد المصابين بالفيروس، يلي ذلك في حالة ارتفاع أعداد الحالات مستشفيات الفشن وسمسطا وباقي مستشفى الواسطي.