الثلاثاء 09 مارس 2021 الموافق 25 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

مصيلحي يفتتح موسم الحصاد السمكي بمزرعة الزاوية في كفر الشيخ

الأربعاء 16/ديسمبر/2020 - 11:36 ص
الهلال اليوم
فتحي السايح
طباعة
تحتل مصر المركز الأول إفريقيًا في الاستزراع السمكي، والثالث عالميًا في إنتاج البلطي، كما أنها تحقق الاكتفاء الذاتي من الأسماك، فضلًا عن المشروعات القومية في مجال الثروة السمكية التي يتبناها الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتي من المقرر أن تحقق فائضًا لتصدير الأسماك للخارج لدعم الاقتصاد الوطني.

وافتتح صلاح مصيلحي، رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية، موسم الصيد بمزرعة الزاوية السمكية بكفر الشيخ، نيابة عن السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والمهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة.

وتفقد خلال الافتتاح، صوب تفريخ أسماك البلطي، وتجربة IPRS، وحلقة غسيل وفرز الأسماك، وأكد أن موسم الصيد بدأ الأسبوع الماضي بمزرعة المنزلة، وأعرب عن سعادته بزيادة الإنتاج هذا العام عن السنوات السابقة بمزرعة المنزلة، وتوقع أن يزيد الإنتاج هذا الموسم بمزرعة الزاوية أسوة بما تم في مزرعة المنزلة.

وأشار إلى تعدد أنواع الأسماك بمزرعة الزاوية، ومنها أسماك البلطي والقراميط والبياض والمبروك، بالإضافة إلى أسماك العائلة البورية، وجميعها صالحة للاستزراع في المياه العذبة.

كما تفقد محطة تحضين الخشعة، وأثنى على العمل بها، وما تم من تطويره خلال الفترة السابقة، وأوضح أن المحطة بها 12 حوض جاهزين للصيد، ووجّه بسرعة الانتهاء من أعمال التطوير المطلوبة بالمحطة لتحويلها لمزرعة نموذجية.

كما زار رئيس هيئة الثروة السمكية، بحيرة البرلس، وتابع أعمال التطوير وإزالة الحشائش والنباتات المائية بها، وتفقد بعض المناطق مثل البركة الغربية ومنطقة النقعة والهوكسةن بالإضافة لقناة برمبال.

وفي سياق متصل، بحث رئيس هيئة الثروة السمكية مع المستشار الزراعي بالسفارة الفرنسية، أوجه التعاون المشترك بين الحكومة الفرنسية والمصرية في قطاع الثروة السمكية، وتبادلا الآراء حول دعم وتطوير منظومة الاستزراع السمكي والمفرخات السمكية مع إمكانية ترتيب عقد دورات تدريبية متخصصة في مجال الاستزراع السمكي وصحة الأسماك.

وأكد مصيلحي، أن الهيئة بها العديد من الخبرات في مجال الاستزراع السمكي العذب، وأشار إلى إمكانية دعم الدول الأفريقية والنامية في هذا المجال، من خلال المشروعات التي تدعمها الحكومة الفرنسية، وتم الاتفاق المبدئي على التعاون المشترك، وإعداد ورقة عمل من كلا الجانبين لعقد سبل التعاون والخطوات المستقبلية لذلك.