الأربعاء 27 يناير 2021 الموافق 14 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

"المناعة الجماعية".. محاولة للحد من انتشار "كورونا"

الخميس 14/يناير/2021 - 10:55 ص
أرشيفية
أرشيفية
ليلى عبدالوهاب
طباعة

يتصدي العالم لتفشي وباء فيرس كورونا المستجد من خلال سعي الحكومات لتلقيح الشعوب وصولا لما يسمي بالمناعة الجماعية.

تقوم فكره التلقيح علي إكساب اكبر قدر من الناس بأجسام مضادة للفيروس اللعين من خلال التطعيم المناعي وبتالي يكونوا محصنين ضد المرض وبذلك يصبح للفيروس الخطير " covied 19" شبيه بنزله البرد كما ورد في مجله "ساينس" علي عكس ما ورد في "نيويورك تايمز" أن الفيروس لم يختفي بشكل نهائي مهما تقدمت حالات التلقيح.

ترجع لعنه وخطورة فيرس كرونا المستجد لعدم التعرف علي الطريقة المثلى للسيطرة عليه والحد من خطورته والتعامل معه، بالرغم من ذلك أكد الخبراء أن الفيروس يكون في حاله ضعف وتراجع عند إصابة عدد غفير من الناس به ثم يتعافون منه لكن بذلك يصبح الأطفال الصغار، وخاصة ما تحت الخمس سنوات أكثر الفئات المعرضة للخطورة من حيث العدوى وعند إصابة هذه الفئة بالفيروس بعضهم يظهر عليه أعراض بسيطة مثل سيلان الأنف والآخر لا يظهر عليه أي أعراض.

وأوضحت النتائج أن الوصول إلي المرحلة الآمنة التي يصبح فيها الفيروس ضعيف تعتمد علي العلاقة بين العدوى وسرعه التطعيم كما أوضحت "جيني لافين" باحثه في جامعه ايمورى الأمريكية.

وأقامت عده دراسات في هذا الموضوع ومنها مقارنه بين فيرس كرونا وبعض الفيروسات الأخرى أوضحت مقارنه بين  كرونا والسارس آن الأخير يحدث مرض وإعياء شديد لدي المصاب به لكنه لم ينتشر بشكل كبير مثل فيرس كرونا اللعين.