الأحد 07 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

أهم وأبرز اهتمامات الصحف البريطانية

الإثنين 18/يناير/2021 - 09:53 ص
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
ناقشت الصحف البريطانية الصادرة صباح اليوم الإثنين في نسخها الورقية والرقمية "مخاوف الصحفيين الأفغان بعد سلسلة من عمليات القتل للصحفيين والنشطاء والمسئولين عبر البلاد" وكذلك تحذيرات حاخام إسرائيلي لأتباعه من أن لقاح كورونا قد "يحولهم إلى مثليين" علاوة على الاستعدادات لتنصيب الرئيس الأمريكي الجديد حو بايدن.

ونشرت صحيفة "ديلي تليجراف" تقريرا لاثنين من مراسليها هما بن فارمر وسامي يوسفضال بعنوان "الصحفيون الأفغان يشعرون بالخوف والاشتباه في طالبان بعد هجمات قاتلة" جاء فيه إن حركة طالبان قيد الاشتباه فيها حاليا بعد وقوع سلسلة من الهجمات على صحفيين ووسائل إعلام في مختلف أنحاء أفغانستان.

ونقل التقرير عن أحد الصحفيين البارزين في البلاد تأكيده أنه لم يشعر بخوف مماثل على حياته مثلما يشعر الآن خلال 30 عاما مارس فيها المهنة، مضيفا أن الصحفي الذي رفض نشر اسمه يقوم بتغيير طريقه يوميا خلال تنقلاته سواء عند الذهاب أو العودة من العمل.

وأضاف أنه سواء خلال الحقبة الاشتراكية أو حتى خلال فترة حكم طالبان السابقة لم يشعر بخوف مماثل على حياته.

وأشار التقرير إلى أن سلسلة من الهجمات وعمليات اغتيال الصحفيين صدمت المجتمع المدني بعد اغتيال شخصيات من الوسط الإعلامي وصحفيين وناشطين حقوقيين وموظفين الأمر الذي جعل أي حركة تنقل بين أحياء المدينة مخاطرة.

وواصل التقرير أن قاضيتين من أعضاء المحكمة العليا أصبحتا آخر ضحيتين لعمليات الاغتيال الأحد بعد إطلاق الرصاص عليهما أثناء ذهابهما إلى العمل وأن الكثيرين يظنون أن هذه السلسلة الطويلة من عميات الاغتيال اليومية قد تكون من تنفيذ حركة طالبان بهدف إسكات الأصوات التحررية والحقوقية قبيل أي مفاوضات لتقاسم السلطة مع الحكومة.

واختتم التقرير بالقول أن حركة طالبان تنفي بشكل قاطع أي تورط لها في تلك الهجمات التي شهدت إطلاق رصاص على بعض الصحفيين في الشارع واستخدام عبوات تفجيرية لاصقة تم تفجيرها في سيارات البعض الآخر.

ونشرت صحيفة "الإندبندنت" أونلاين تقريرا للصحفي توم باتشر بعنوان "حاخام أرثوذوكسي متطرف يقول لأتباعه إن اللقاح يمكنه تحويلهم إلى مثليين" نقل فيه تصريحات الحاخام الإسرائيلي جاءت وسط خطابات متعددة حاول فيها إقناع مستمعيه بتجنب الحصول على اللقاح وإن خطابات ومواعظ الحاخام دانييل أسور لقيت إقبالا كبيرا على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي عبر البلاد.

وأوضحت الصحيفة أن الحاخام يتبنى فكرا مؤيدا لنظرية المؤامرة ويحذر أتباعه من وجود حكومة عالمية خفية شريرة تسعى لاستخدام اللقاح لتقليل عدد سكان العالم وتأسيس نظام عالمي جديد.

وقالت أن أسور أكد لأتباعه أن أي لقاح تم تطويره باستخدام خلايا الأجنة المجهضة يتسبب في تكوين ميول جنسية مضادة لدى من يحصل عليه مؤكدا أنه يمتلك الدليل على ذلك رغم أن حاخامات أرثوذكس آخرين طالبوا اتباعهم بالحصول على اللقاح.

وذكرت أن جماعة هافروتا المناصرة لحقوق المثليين في إسرائيل ردت بشكل ساخر على تحذيرات أسور قائلة "نحن نستعد بشكل مكثف حاليا لاستقبال الأعضاء الجدد".

وأكدت أن إسرائيل تعمل على تلقيح 5 ملايين مواطن من بين مواطنيها اللذين يصل عددهم إلى نحو 9 ملايين شخص قبل انتهاء شهر مارس المقبل بحيث تتمكن من فتح اقتصادها بشكل كامل دون مخاوف كبيرة وأنها حتى اللحظة قد لقحت أكثر من مليوني مواطن بالجرعة الأولى في انتظار الجرعة الثانية بينما وصل عدد من تلقوا الجرعتين إلى نحو ربع مليون شخص.

واختتمت بالقول أن عدد حالات الإصابة بين من تتخطى أعمارهم 60 عاما في إسرائيل قد تراجع بالتزامن مع عمليات التلقيح لكن الحكومة تواجه حملة انتقادات شرسة بسبب رفضها تقديم اللقاح بشكل متساو لملايين الفلسطينيين رغم أن القوانين الدولية تلزمها بذلك على اعتبار أنها سلطة احتلال في الضفة الغربية.

نشرت صحيفة "جارديان" تقريرا لعدد من المراسلين والصحفيين في إطار تغطيتها للأحداث في الولايات المتحدة بعنوان "بايدن سيطالب الشعب بالوحدة والبلاد تتأهب لمواجهة عنف أنصار ترامب" جاء فيه إن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن سيوجه كلمة للشعب الأمريكي خلال حفل تنصيبه الأربعاء المقبل وسيطالب الجميع بالاتحاد مرة أخرى والوقوف صفا واحدا خلف الإدارة الجديدة التي يشكلها.

وأضاف التقرير أن بايدن يسعى لمداواة جراح الفرقة التي تسببت فيها حقبة سلفه ترامب ومواجهة التهديدات التي لازالت مستمرة من قبل أنصاره الذين يستعدون لتنظيم مظاهرات مسلحة يوم التنصيب وهو ما تستعد له مئات المدن في 50 ولاية أمريكية.

وأشار التقرير إلى تصريحات أدلى بها أحد مساعدي بايدن لقناة "سي إن إن" قال خلالها "ليس هناك أي خلاف حول سياسات الرئيس ترامب التي مزقتنا خلال السنوات الأربع الماضية بشكل غير مسبوق طوال أكثر من قرن وهذا أحد أسباب ترشح جو بايدن في الانتخابات سعيا لإعادة توحيد الأمة وروح أمريكا".

وحسب التقرير فإن بايدن سيبدأ خلال الأيام العشرة الأولى من توليته إصدار قرارات تنفيذية لإلغاء الكثير من قرارات سلفه منها مثلا إعادة واشنطن إلى اتفاقية باريس للمناخ والإسراع بتعميم اللقاحات المتاحة على المواطنين وكذلك إلغاء قوانين منع المهاجرين من دول ذات أغلبية مسلمة من السكان.

وأوضح التقرير أن نشرة سرية لمكتب التحقيقات الفيدرالية إف بي أي حذرت من إحتمالية كبيرة لوقوع أعمال عنف خلال المظاهرات المسلحة التي أعلن عنها أنصار ترامب خلال يوم التنصيب و الأيام التالية وهو ما استدعي إجراءات أمنية مشددة يجري اتخاذها للمرة الأولى منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001.

الكلمات المفتاحية