الجمعة 26 فبراير 2021 الموافق 14 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

زيارة الرئيس لأكاديمية الشرطة تتصدر اهتمامات صحف اليوم

السبت 23/يناير/2021 - 08:46 ص
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
تصدرت زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لأكاديمية الشرطة اهتمامات صحف القاهرة الصادرة، صباح السبت، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الشأن المحلي.

تفصيلا، أشارت الصحف إلى قيام الرئيس السيسى، فجر الجمعة، بزيارة تفقدية لأكاديمية الشرطة، حيث اطلع على منظومة تدريب الطلبة وفق أحدث برامج وأساليب التدريب الأمني على مستوى العالم، واطلع على ميادين التدريب المتنوعة بالأكاديمية أثناء أداء الطلبة للطابور الصباحي.

كما تفقد الرئيس السيسي القرية التكتيكية لتدريب الطلبة على اقتحام أوكار الإرهابيين والخارجين عن القانون، والتي تعد الأحدث بين أقرانها في أكاديميات الشرطة على المستوى الإقليمي والدولي.

كما استعرض طابور خيالة الأكاديمية لتدريب الطلبة وصقل مهاراتهم على تلك الرياضة العريقة، وذلك في ظل اهتمام وزارة الداخلية بتعظيم قدراتها المتكاملة فى هذا المجال من إنشاء وحدات الحجر البيطري ومستشفى بيطري ونادي للتدريب على الفروسية وفق أحدث المستويات العالمية وذلك لخدمة العمل في وزارة الداخلية، والمدنيين.

وعقب ذلك شارك الرئيس السيسي أبناءه من طلبة الأكاديمية وجبة الإفطار، واستمع إلى تساؤلاتهم وتبادل معهم الحديث، واطمئن على أحوالهم، متمنياً لهم التوفيق في حياتهم الجديدة.

كما ركزت الصحف على تفقد وزير النقل كامل الوزير تنفيذ عدد من مشروعات الجر الكهربائي، حيث أكد أنه سيتم افتتاح أول مرحلتين للقطار الكهربائي (السلام- العاصمة الإدارية الجديدة- العاشر من رمضان) في احتفالات أكتوبر المقبل.

وقال كامل الوزير إن مشروع القطار الكهربائي يتضمن 16 محطة بطول 90 كيلو مترا ، وبلغت نسبة تنفيذ الأعمال الإنشائية للمرحلتين 76.5%، وتمتد المرحلة الأولى من محطة عدلي منصور حتى العاصمة الإدارية (1) والثانية من محطة العاصمة الإدارية (1) حتى العاصمة الإدارية (2).

وفي الشأن المحلي أيضا ذكرت الصحف أن الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والدكتور محمد البدري السفير المصرى لدى الصين، شهدا، خلال تقنية (الفيديوكونفرانس)، توقيع عقد استكمال الأعمال بمشروع تنفيذ منطقة الأعمال المركزية، بالعاصمة الإدارية الجديدة، كما شهدا توقيع مذكرة التفاهم لإدارة وتشغيل المشروع.

وأكد الوزير- وفق بيان صادر عن وزارة الإسكان- أن مشروع منطقة الأعمال المركزية، بالعاصمة الإدارية الجديدة، ليس آخر المشروعات التى تنفذها شركة (cscec) الصينية بمصر، بل إنه يجرى حالياً التنسيق مع الشركة من أجل تنفيذ عدد من المشروعات بعدد من المدن الجديدة، من أجل الاستفادة من خبرات الشركة والارتقاء بمستوى العمران المصرى، وهو ما يُعد دليلاً على متانة العلاقات الصينية المصرية، والتعاون المشترك فى مجال البناء والتشييد.

بدوره، أكد سفير مصر لدى الصين، أنه وفريق العمل بالسفارة على أتم استعداد لبذل كل الجهد فى سبيل تحقيق أوجه التعاون المشترك بين الجانبين المصرى والصينى فى مختلف المجالات، متوجهاً بالتهنئة لوزارة الإسكان والشركة الصينية على هذا الحدث الهام.

وشدد على ضرورة الالتزام بالمواعيد المحددة للانتهاء من تنفيذ المشروع، موضحا أن الرئيس عبدالفتاح السيسى دائما ما يؤكد على الالتزام بموعد تنفيذ مختلف المشروعات.

وأشارت الصحف إلى اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا قدمته مصر والسعودية والمغرب، بالاشتراك مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة، بعنوان "تعزيز ثقافة السلام والتسامح من أجل حماية المواقع الدينية".

وصرح السفير محمد إدريس مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بأن القرار يأتي على خلفية تصاعد حالات التعصب الديني والتمييز على أساس الدين، وتزايد الحاجة إلى تعزيز قيم التسامح والتعايش المشترك وقبول الآخر، حيث يحث القرار جميع الدول على اتخاذ تدابير فعالة للتصدي لدعوات الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية التي تشكل تحريضا على التمييز أو العنف.

وأشار السفير محمد إدريس إلى أن قرار حماية المنشآت الدينية الذي قدمته مصر مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة يعد الثاني الذي تقدمه مصر وتعتمده الأمم المتحدة خلال شهرين في مجال ثقافة السلام وتعزيز قيم التسامح والحريات الدينية، حيث كانت الأمم المتحدة قد اعتمدت يوم 21 ديسمبر 2020 قرارا يقضي بإعلان 4 فبراير يوما عالميا للأخوة الإنسانية، وهو القرار الذي كانت قد قدمته مصر والإمارات.

وأكد السفير إدريس أن اهتمام مصر بهذا المجال ينبع من موقعها الحضاري كمنارة للاعتدال والوسطية والتعايش المشترك، ومن واقع مسئوليتها في المساهمة الفعالة في مساعي تعزيز الحوار البناء بين الأديان والثقافات، والتصدي لحالات التمييز والتنميط السلبي والوصم التي يتعرض لها الأشخاص بسبب معتقداتهم الدينية.

ويدين القرار جميع الاعتداءات على الأماكن والمواقع الدينية، ويدعو الدول إلى دعم خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية.

كما يطالب القرار السكرتير العام للأمم المتحدة بعقد مؤتمر عالمي يهدف إلى اتخاذ إجراءات محددة من أجل تنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية، التي أعدها مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، مع التأكيد على أن المسئولية الأساسية في هذا الشأن تقع على عاتق الدولة الوطنية.