الخميس 04 مارس 2021 الموافق 20 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

افتتاحيات الصحف تبرز مكاسب البورصة في العام الجديد وادعاءات المنظمات المشبوهة

السبت 23/يناير/2021 - 09:01 ص
الهلال اليوم
الهلال اليوم
طباعة
أبرزت صحيفتا (الأهرام) و(الجمهورية)، في افتتاحيتيهما، اليوم السبت، المكاسب التي حققتها البورصة المصرية منذ بداية العام الجديد ما يعكس مؤشرات إيجابية عن مناخ الاستثمار والاقتصاد المصري، وأيضا ادعاءات المنظمات المشبوهة، التي تحمل أسماء عديدة ومختلفة تحت شعار حقوق الإنسان، وتقاريرها المليئة بالأكاذيب والمعلومات المضللة التي لا تعرف الواقع ولا الحقائق.

فتحت عنوان (أجيال موعودة بالخير)، قالت صحيفة (الأهرام)، في افتتاحيتها، إن المكاسب التي تحققها البورصة المصرية منذ بداية العام الجديد تعكس مؤشرات إيجابية عن مناخ الاستثمار والاقتصاد المصري وتكشف في الوقت نفسه عن ثقة كبيرة لدى الأفراد والمؤسسات في أهمية السوق المالي المصري والاستقرار الاجتماعي، وقدرة الدولة المصرية على مواجهة أصعب المواقف بثبات وقرار مدروس يضع كل الاعتبارات في مكانها والتعامل معها.

وأضافت الصحيفة أن الأداء المستقر للاقتصاد المصرى على الرغم من الظروف العالمية المتغيرة التي يمر بها الاقتصاد العالمي جاء بفضل الجهود المبذولة من الحكومة وتنفيذ الخطط الطموحة التي تضع مصر في طريق التنمية المستدامة، وفق الخطط التي تنفذها الدولة، وهى خطط قصيرة الأجل وأخرى طويلة حتى عام 2030.

وأشارت إلى أن البورصة المصرية حققت مكاسب تجاوزت 43 مليار جنيه منذ بداية العام الجديد، وهناك طموحات كبيرة في أن تستمر على هذا الأداء الذي يعكس حيوية الاقتصاد المصري، هذه المؤشرات ما كانت تحقق بدون السياسات الاقتصادية والمشروعات التي تنفذها الدولة، وهي محل ثقة المستثمرين وقادرة على جذب رؤوس الأموال.

وأكدت الصحيفة أن مصر تختار الطريق الصعب في التعامل مع ظروفها، وهو الطريق الذي بدأ مع الرئيس عبد الفتاح السيسى باقتحام كل الملفات الشائكة مثل قضايا الدعم وأسعار الطاقة والعشوائيات التي كانت تمثل عبأ على الدولة.

وقالت إن هذا التوجه، الذي كان يثير مخاوف البعض، تبين مع التطبيق على أرض الواقع أنه مهد لمصر الجديدة الطريق السليم في التغلب على كل التحديات التي واجهتها مصر بقدر عال من الثبات والقدرة والتعاطى معها بأفضل الأساليب.

وأضافت الصحيفة أن الاقتصاد لا ينمو في بيئة غير مستقرة، والدولة القوية لا تحصد الاستقرار بدون سياسات سليمة تستهدف مصلحة الوطن والمواطن، وينتظر مصر مستقبلا أفضلا فى حال الاستمرار بهذا النهج المخلص في العطاء والعمل، وتقديم مصلحة الوطن والمواطن على كل شئ، واتخاذ القرارات المدروسة التي تضمن للحاضر الأفضل، وتمنح الأجيال القادمة الفرص الكبيرة في وطن ينمو بمشروعات مستدامة وأجيال موعودة بالخير الذى تحمل بذوره الأرض المصرية الطيبة.

أما صحيفة (الجمهورية) فقالت في افتتاحياتها تحت عنوان (أكاذيب الجماعات المشبوهة) إنه بين الحين والآخر تخرج علينا بعض المنظمات المشبوهة، التي تحمل أسماء عديدة ومختلفة تحت شعار حقوق الإنسان بتقارير مليئة بالأكاذيب والمعلومات المضللة التي لا تعرف الواقع ولا الحقائق، وإنما تلعب سياسة لصالح بعض المنظمات المشبوهة.

وأضافت الصحيفة أن الحقيقة على أرض الواقع هي أقوى دليل يواجه الشائعات والادعاءات والأكاذيب؛ فلا أحد يستطيع أن ينكر سطوع الشمس ولا أحد يستطيع أن ينكر واقع شهده العديد من الأطراف الدولية والمحلية، ولا أحد يستطيع أن ينكر واقعا يدحض كل حملات أهل الشر، والمنظمات المشبوهة التي تتشدق بحقوق الإنسان، وهى في الأصل تتاجر بكل شيء من أجل الحصول على المال من أطراف السبوبة الذين يلعبون سياسة باسم حقوق الإنسان، وأن حماية حقوق الإنسان بالمعنى الحقيقى والواسع من أولويات الدولة المصرية.

وأشارت إلى أن من حق الإنسان حياة كريمة وسكن ملائم ورعاية صحية شاملة وتعليم جيد وهو من أولويات الدولة، وفي مقدمة اهتماماتها والمبادرات الصحية العديدة مثل (100 مليون صحة)، والقضاء على قوائم الانتظار ورعاية كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، وتوفير سكن حضاري لقاطني المناطق العشوائية الخطرة، وتوسيع مظلة الحماية الاجتماعية، وتطوير أكثر من 1500 قرية من الريف المصرى بالمناطق الأكثر احتياجا، كل هذا هو صميم حقوق الإنسان التي تحرص عليها الدولة.

وفي نهاية افتتاحيتها، أكدت صحيفة (الجمهورية)، أن حقوق الإنسان هى الحياة بأكملها وهو ما تحرص عليه الدولة على أكمل وجه والشعب الواعي يدرك حقيقة أكاذيب جماعات الضلال والأكاذيب والشائعات المغرضة.

الكلمات المفتاحية