الإثنين 01 مارس 2021 الموافق 17 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح

ملوى تعوم على أنهار العسل الأسود (فيديو وصور)

الأحد 24/يناير/2021 - 10:23 ص
الهلال اليوم
حمدان منصور
طباعة
يتميّز مركز ملوي بمحافظة المنيا عن باقي المراكز في مختلف محافظات مصر بوجود مصانع العسل الأسود "عصارات"، وهي بمثابة صناعة بسيطة بدائية عرفتها مصر في العهد المملوكي كسلعة غذائية رخيصة، ومع بداية موسم جديد لمحصول قصب السكر، نجد الكثير من المزارعين يهرب من بيع محصوله لشركة السكر بمركز أبو قرقاص بنفس المحافظة ويفضل بيعه للمعصرة، وفي هذا السياق ذهبت الهلال اليوم إلى إحدى المعاصر بالمركزوالتقت بأصحاب تلك الصناعة ليوضح لنا الخطوات التى تمر بها.

وقال محمد عبد الناصر مهنى، صاحب معصرة، لـ«الهلال اليوم»: "ورثنا المعصرة والمهنة أبًا عن جد، واتأسست في سنة 1990 والحمد لله بقالنا أزيد من 30 سنة شغالين وسمعتنا سابقانا، وإننا بنبدأ العمل في تمام الساعة الثامنة صباحًا حتى الرابعة عصرًا وعلى حسب ضغط الشغل برضو وفيه أيام مش بنشتغل ممكن يكون مفيش قصب أو عطل في أي حاجة، والعمال والطباخين "صانعو العسل" كل واحد فيهم عارف شغله كويس".

ومضيفًا "عملية تحويل عود القصب اللي أنت شايفه ده لشوية عسل مش سهلة بل بيمر بأكتر من مرحلة أولهم ضم القصب من الأراضي الزراعية عن طريق الجرارات ونبدأ نخزنه لمدة 3 أيام وبعد كدا المرحلة اللي بعدها بيتم رفعه على الطبلية فوق باللودر وتبدأ العمال بقى بتقريبه ناحية النحاس اللي هو بيعصر وده بيشتغل عن طريق سير سريع وماتور بياخد العصير ويرمي الفارغ.

وأوضح أن "بعد كدا المرحلة التانية يبدأخلالها مرحلة العصير ده يمشي في مواسير علشان يوصل للأحواض الخاصة به، ودي برضو منقسم ل4 أحواض أول واحد ده النار مش بتكون عالية عليه، وبعد كدا الحوض التاني بيكون ربع عصير والثالث نص عصير لحد ما بيوصل للأخير اللي هو الغليان وبيكون درجة حرارته 100 درجة مئوية".

وتابع "وبعد ما بياخد العسل درجة حرارته وغليانه ويبقى عسل يبدأ يدخل مواسير تانية ويروح أماكن تخزينه أحواض كبيرة، وبعد كدا بييجي التاجر يشيل الكمية اللي هو عايزها وفيه ناس بتاخد العسل وهو سخن عادي بس بيكون سايح وفيه ناس بتستنى لما يتجمد شوية يعني يوم أو اتنين وبكدا نكون قدرنا نحول القصب لعسل أسود".



الكلمات المفتاحية