الأحد 07 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
رئيس مجلس الإدارة
أحمد عمر
رئيس التحرير
خالد ناجح
محمد عبدالرحيم
محمد عبدالرحيم

الصناعات التراثية كنز الاقتصاد المصري

الثلاثاء 23/فبراير/2021 - 11:36 ص
طباعة

تعد الصناعات التراثية نوع غير تقليدي من الصناعة ، والتي ترتبط إلى حد كبير بالتراث الثقافي والشعبي، وهو ما يعني أن هذه الصناعة لها قدر من الندرة وليست متوفرة في أي بلد في العالم ، تشير الأرقام أن في عام 2018 بلغت قيمة الصادرات نحو 3.7 مليار جنيه تقريبا من الصناعات اليدوية المصرية، وهو رقم يمكن تعظيمه بشكل كبير، الصناعات التراثية في مصر في جزء من الشخصية المصرية، فجينات المصريين منذ القدماء المصريين وحتي اليوم هي "إبداع لا ينتهي " .

الصناعات التراثية بكل تأكيد تعمل على تمكين المرأة وبعض الفئات في المجتمع، ويعتبر ذلك نوعا من أنواع محاربة البطالة في المجتمع، ومصر لديها تراث ثقافي هائل ومتنوع وفريد، حيث ترتبط مصر بصناعات حرفية ليس لها مثيل في العالم إلا في مصر وبامتداد المدن المصرية، من الدلتا والقاهرة وسيناء وأسوان وحلايب وشلاتين، فهناك علي سبيل المثال لا الحصر صناعات تراثية بالغة الجودة والدقة،  في سيناء مثلاً هناك مشغولات يدوية وملابس ومنسوجات ومنتجات أخرى، على سبيل المثال تم إطلاق مجموعة منتجات "تجلي" وهي منتجات مستوحاة من البيئة الطبيعية الساحرة بمدينة سانت كاترين مثل زيت الزيتون والزيوت العطرية، مع إرفاق كارت لشرح مواصفات وتاريخ المنتج وجميع أدوات التغليف صديقة للبيئة، كما أن هناك منتجات مماثلة في مطروح وأسوان والأقصر والبحر الأحمر والقاهرة التي تشتهر ببعض الصناعات الحرفية كصناعة الفخار وصناعة لوحات الخيامية والنحاس وغيرها إلى جانب صناعة النسيج في مناطق أخميم بسوهاج ونقادة بالأقصر، وساقية أبوشعرة في محافظة المنوفية والمتخصصة في صناعة السجاد اليدوي وبعض الصناعات اليدوية في سيوة، وتخليداً للتراث في واحة سيوة تم تدشين متحف البيت السيوي بواحة سيوة ليقف شاهد علي ثقافة وتراث وصناعات سكان واحة سيوة، وفتح المتحف أبوابه للجمهور في ديسمبر عام 1990 .

كما أن هناك أحد الإبداعات الفريدة في واحة سيوة، وهي مادة (الكرشيف) حيث تعد هذه المادة مزيجًا من الملح الصخرى المجفف بالشمس مع الطين، وهذه المادة  تستخدم في البناء وتعمل علي المحافظة على درجات الحرارة بشكل مقبول وخصوصاً في فصل الصيف مستويات معتدلة، كل هذه المناطق تعكس التنوع الثقافي والحضاري المتميز علي مدار آلاف السنين وبامتداد المليون كليو متر مربع .

الباحثة المصرية في اليابان ندى زين الدين، والتي تملك براءة اختراع لمكافحة النمل الأبيض للمحافظة على المباني الأثرية، دشنت مشروع "تكية المسافر" ، ويعد المشروع نموذجًا للمحافظة على الثقافة والتراث المصري وإحياء وتسويق الصناعات التراثية المصرية تقع "تكية المسافر" بمكان عبقري حيث إطلالة مميزة بقرب من مسجد ومدرسة السلطان حسن في قلب القاهرة.

هناك جهود وخطط بالفعل من أجل تنمية الصناعات اليدوية والتراثية حيث تم تخصيص منطقة الفخارين بمصر القديمة لتصبح "design hub" أي مركز صناعي إبداعي غير تقليدي ويعمل ذلك بلا شك يعمل علي محاولة جذب المبدعين ورواد الأعمال، كما تم استحداث دبلومة للتصميم لمدة عام، وذلك للوصول الى احتياجات العملاء سواء في السوق المحلي أو الأسواق العالمية، وتعمل حالياً حوالي 20 شركة في المنطقة كما أن هناك فرص كبيرة بإنشاء المزيد من المدراس المتخصصة للصناعات الحرفية وربطها بسوق العمل ودمج التكنولوجيا بهذه الصناعات دون الإخلال بالابداع البشري المرتبط بهذه الصناعة كما أنه جاري حالياً الانتهاء من إنشاء "مدينة الحرفيين بالبحر الأحمر"، والتي تقع علي الطريق الدائري الأوسط بمدينة الغردقة وتقام على مساحة 60 فدانا، وتشمل إنشاء 1253 وحدة حرفية، بالإضافة إلى نحو 134 محلا تجاريا، بتكلفة بلغت 350 مليون جنيه مصري .

يجب التوسع بكل الطرق في إنتاج الصناعات التراثية والاهتمام بها بل وإطلاق مبادرات لحماية حقوق الملكية الفكرية للأفكار غير التقليدية والمبتكرة، وكل ذلك يساهم بلا شك في تنمية الاقتصاد المصري.

ads
ads
ads
ads