الأحد 11 ابريل 2021

الفدائى وحده يكتب الشعر

24-9-2017 | 14:23

نزار قبانى

ما احترفت النفاق يوما وشعرى

ما اشتراه الملوك والأمراء

كل حرف كتبته كان سيفا

عربيا يشع منه الضياء

وقليل من الكلام نقى

وكثير من الكلام بغاء

وجع الحرف رائع أو تشكو

للبساتين وردة حمراء

كل من قاتلوا بحرف شجاع

ثم ماتوا فإنهم شهداء

لا تعاقب يا رب من رجمونى

واعف عنهم لأنهم جهلاء

إن حبى للأرض حب بصير

وهواهم عواطف عمياء

أن أكن قد كويت لحم بلادى

فمن الكى قد يجىء الشفاء

من بحار الأسى وليل اليتامى

تطلع الآن زهرة بيضاء

من شعوب الخريف من وجع الأرض

تلوح السنابل الخضراء

وبطل الفداء شمسا علينا

ما عسانا نكون لولا الفداء

من جراح المناضلين ولدنا

ومن الجرح تولد الكبرياء

قبلهم لم يكن هناك قبل

ابتداء التاريخ من يوم جاءوا

أنقذوا ماء وجهنا يوم لاحرا

فأضاءت وجوهنا السوداء

منحونا إلى الحياة جوازا

قبلهم لم تكن لنا أسماء

أصدقاء الحروف لا تذلونى

إن تفجرت أيها الأصدقاء

إنتى أخزن الرعود بصدرى

مثلما يخزن الرعود الشتاء

إننى رافض زمانى وعصرى

ومن الرفض تولد الأشياء

أصدقائى حكيت ما ليس يحكى

وشفيعى طفولتى والنقاء

إننى قادم إليكم وقلبى

فوق كفى حمامة بيضاء

إفهمونى فما أنا غير طفل

فوق عينيه ستحم المساء

انا لا أعرف ازدواجية الفكر

فنفسى بحيرة زرقاء