الأحد 11 ابريل 2021

وزير البيئة: تكثيف أعمال الترويج لمؤتمر التنوع البيولوجي داخليا وخارجيا خلال الفترة المقبلة

أخبار26-5-2018 | 23:55

قال وزير البيئة، الدكتور خالد فهمي، إن مؤتمر (التنوع البيولوجي) الذي تستضيفه مصر نوفمبر المقبل بمشاركة 198 دولة يمثل عائدا اقتصاديا هاما ورسالة للعالم أن مصر بلد الأمن والأمان، مؤكدا أن مصر استطاعت أن تنتزع استضافة المؤتمر بعد منافسة مع تركيا، وقدمت منهجية جديدة في إعداد المؤتمرات والتغيرات المناخية.

جاء ذلك في تصريحات لوزير البيئة على هامش الاحتفالية التي نظمتها الوزارة اليوم السبت بمناسبة اليوم الدولي للتنوع البيولوجي بحضور محمد شهاب عبد الوهاب الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة والدكتور حمد الله زيدان رئيس وحدة التنوع البيولوجي وعدد من القيادات المعنية وخبراء البيئة والتنوع البيولوجي والمحميات في مصر.

وأضاف وزير البيئة أن اتفاقية التنوع البيولوجي هي معاهدة متعددة الأطراف لحفظ التنوع البيولوجي أو التنوع الحيوي والاستخدام المستدام لمكوناته ووضع استراتيجيات وطنية للحفظ والاستعمال المستدام للتنوع البيولوجي، مشيرا إلى الاستعدادات التي تجريها مصر حاليا لاستضافة مؤتمر التنوع البيولوجي بشرم الشيخ لنثبت للعالم قدرة مصر على تنظيم المؤتمرات العالمية وتأمينها، وأن الشعب المصري يستطيع استضافة مؤتمر مهم على المستوى الدولي، فهو أكبر تجمع عالمي بيئي لمشاكل التنوع البيولوجي.

وأشار إلى أن الوزارة ستنفذ مجموعة من الفعاليات الخاصة بالإعلان والإعلام بمؤتمر الأطراف الرابع عشر للتنوع البيولوجي، أبرزها إطلاق أول مترو أنفاق يحمل شعار أطراف الاتفاقية الرابع عشر، لافتا إلى أنه تم إنشاء وحدة خاصة بالمؤتمر في الوزارة، نتيجة لاستمرار استضافة مصر لأعمال المؤتمر لمدة عامين بعد الفعاليات التي سيتم عقدها في مؤتمر شرم الشيخ على أن يتم بعدها تسليم رئاسة المؤتمر للصين، منوها إلى أن المؤتمر سيكون حدثا كبيرا ومهما لمصر، حيث سيشهد شهرا يوليو وأغسطس أعمالا مكثفة، ومشاركة وفود مصرية للترويج للمؤتمر خارج مصر.

وأوضح وزير البيئة، أنه سبق أن عرض على رئيس الوزراء شريف إسماعيل الموقف الحالي للترتيبات المتعلقة باستضافة المؤتمر، حيث شدد رئيس الوزراء على ضرورة اتخاذ أقصى درجات الاستعداد وتوفير الدعم اللازم لضمان التنظيم الجيد للمؤتمر وظهوره بالشكل اللائق.

وأشار الوزير إلى مشاركة أكثر من 12 وزارة في فعاليات تنظيم المؤتمر منها (الداخلية والكهرباء والصحة والاتصالات والثقافة والتعليم) وذلك من خلال لجان علمية ولجان خاصة للتنسيق والاستعداد للمؤتمر، مشيراً إلى أنه تم التعاقد مع شركة مصرية لديها خبرة دولية لتنفيذ أعمال المؤتمر، كما يتم إعداد قاعتين تسع 3 آلاف شخص.

ولفت إلى أن المؤتمر يضم العديد من الفعاليات الرسمية وغير الرسمية وممثلين للمنظمات الدولية وجمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال البيئة حيث سيكون هناك 48 قاعة بالتوازي للمناقشات والفعاليات تساهم في إدماج التنوع البيولوجي في مختلف القطاعات.

ووجه فهمي الشكر - في نهاية الاحتفال - للعاملين بقطاع حماية الطبيعة ووحدة التنوع البيولوجي، مطالبا الإعلاميين بتبسيط مفهوم التنوع البيولوجي ونقله للمواطنين لإدراك قيمة إقامة مؤتمر التنوع البيولوجي وأهميته لمصر والعالم.

من جانبه، أكد محمد شهاب، الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة، أن احتفالية وزارة البيئة بالتنوع البيولوجي هذا العام تأتى تحت شعار (خمسة وعشرون عاما من صون الحياة على الأرض)، مشيرا إلى أن احتفالية هذا العام تكتسب أهمية نتيجة بدء مصر في الاستعداد لاستضافة مؤتمر الأطراف الرابع عشر للاتفاقية العالمية للتنوع البيولوجي، بمدينة شرم الشيخ، في نوفمبر 2018.

وأضاف أن مصر كانت سباقة في مجالات صون الطبيعة، والتنوع البيولوجي، حيث تم إعلان أول محمية طبيعية في مصر منذ أكثر من ربع قرن، وهى محمية رأس محمد، ومعها تم سن أول قانون للحماية رقم 102 لسنة 1983، لافتا إلى أن عدد المحميات وصل الآن إلى 30 محمية تشغل حوالى 15% من مساحة مصر.