الأحد 11 ابريل 2021

خاص| خبير سياسي: أحداث العنف الأمريكية قضت على مستقبل ترامب

أخبار7-1-2021 | 13:02

قال الدكتور هشام بشير، أستاذ العلوم السياسية بكلية السياسة والاقتصاد جامعة بني سويف، اليوم، إن أحداث العنف التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية مساء أمس، خلال تصويت الكونجرس على فوز جو بايدن بالرئاسة هي سابقة خطيرة، فلأول مرة تحدث مثل هذه الأحداث في تاريخ الولايات المتحدة.

وأوضح في تصريح لـ"الهلال اليوم"، أن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، هو المسؤول عن هذه الأحداث، ما سيكون له عواقب كبيرة بالنسبة له، حيث لم يستطع الترشح مرة أخرى في الانتخابات الأمريكية المقبلة 2024، والتي كان يطمح بها، مضيفًا أن هذه الأحداث أنهت مستقبل ترامب السياسي وأوضحت مدى نرجسيته.

وأكد أن هذه الأحداث كشفت حقيقة الديمقراطية الأمريكية التي يعتقدها البعض، وأن الولايات المتحدة ليست النموذج الأفضل ديمقراطيا حتى وإن امتلكت مؤسسات عريقة وقوية لكن هناك البعض من النواقص والسلبيات، حيث قد يلعب الأشخاص دورا للتأثير بالسلب على العملية الديمقراطية.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية، أن هذه الأحداث لن تؤثر على تنصيب بايدن في 20 يناير الجاري كرئيس للولايات المتحدة، مشيرا إلى احتمالية حدوث بعض المفاجأت في الأيام القليلة المقبلة، حيث قد يتم عزل ترامب قبل ميعاد تنصيب بايدن، إذا تم تفعيل المادة 25 من الدستور الأمريكي، والتي تنص على أنه يجوز لمايك بنس نائب الرئيس مع العدد الأكبر من أعضاء الحكومة المطالبة بعزل الرئيس، وهو احتمال وارد إذا حدث ضغط من الرأي العام.

وأشار إلى أن الاحتمال الأرجح هو استمرار ترامب في منصبه حتى تولي بايدن المسؤولية رسميا في 20 يناير، مؤكدًا أن الولايات المتحدة دولة مؤسسات ولن تشهد عمليات عنف كبرى في الشوارع أو حرب عصابات نتيجة هذه الأحداث لكنها ستهز صورتها في الخارج والداخل لأن هذه الأحداث تعكس بعض الهشاشة في الأوضاع الأمنية.